loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

جدل حول سحب «طلب تأجيل استجوابات الخالد» أو إسقاطه

ملفات «الحوار».. برنامج عمل للحكومة


ينتظر ان يتم حسم عدد من الملفات العالقة ومنها ملف العفو خلال الأسبوع القادم، حيث يتوقع ان تتم عودة النواب السابقين والناشطين السياسيين المتواجدين في الخارج الى البلاد، وتقدم الحكومة استقالتها، على ان يعاد تكليف سمو الشيخ صباح الخالد برئاسة الحكومة الجديدة. وكشف مصدر مطلع لـالنهار ان الحكومة الجديدة ستقدم برنامج عمل يتوافق مع ما تم الاتفاق عليه في اجتماعات الحوار الوطني، وان القضايا التي كان فيها تباين بين الطرفين الحكومي والنيابي سيتم حسمها داخل قاعة عبدالله السالم.
وأضاف ان اجتماعات الحوار الوطني ستتواصل فيما تم تسميته بالمرحلة الثانية لافتا الى ان النقاشات تجاه بعض القضايا لم يتم حسمها حتى الآن لوجود اشكالات قانونية تجاهها ومنها قرار مجلس الأمة بشأن تأجيل الاستجوابات المقدمة أو التي سيتم تقديمها الى سمو رئيس الوزراء وملف البدون.

وقال المصدر إن الاجتهادات القانونية تباينت تجاه طلب التأجيل حيث يقول البعض انه يسقط تلقائيا باستقالة الحكومة فيما هناك قول آخر يؤكد ان الطلب لن يسقط الا بطلب آخر لسحبه.
من جانب آخر عقدت اللجنة التعليمية البرلمانية اجتماعا أمس بحضور وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري وقال رئيس اللجنة النائب حمد المطر إن اللجنة بحثت مع الوزير قضية فقدان 21 قطعة من الآثار التاريخية الموجودة بالمتحف الوطني، معلنا تعهد الوزير بعقد مؤتمر صحافي خلال أسبوعين للوقوف على حقيقة القضية وتبيانها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات