loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

6 قتلى وعشرات الجرحى خلال مظاهرة ضد القاضي بيطار في بيروت

لبنان.. تحقيق «الانفجار».. ينفجر عنفاً


بيروت - الوكالات: قتل 6 أشخاص واصيب عشرات آخرون باطلاق نار قرب تظاهرة في بيروت ضد قاضي التحقيق بانفجار مرفأ بيروت طارق البيطار، وفي حين كثف الجيش انتشاره بالمنطقة فقد اتهم حزب الله وحركة أمل اللذان نظما التظاهرة حزب القوات اللبنانية بالوقوف وراء أعمال قنص استهدفت أنصارهما.....(طالع ص 16).
وقالت مصادر ان اطلاق نار كثيفاً تخلله انفجار قذيفة صاروخية وقع بمنطقة قريبة من قصر العدل في بيروت خلال التظاهرة لتندلع مواجهات بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية بين مسلحين، مالبثت ان اتسعت لتشمل منطقة الشياح-عين الرمانة.
وقال مصدر أمني ان الجيش اللبناني أغلق طرقا وطارد مسلحين في شوارع بمنطقة الطيونة-الشياح، مشيرا إلى أن مدرعات الجيش دخلت أحياء في الشياح وعين الرمانة مع استمرار اطلاق النار.

من جهته قال وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي ان المتظاهرين أكدوا على سلمية تحركهم وهناك من بدأ باطلاق النار والتحقيق سيكشفهم مضيفا سنطلب من الحكومة اتخاذ كل ما يلزم لضبط الوضع الأمني في منطقتي الشياح وعين الرمانة. وشدد مولوي على أن الحكومة التي ينتمي اليها هي للانقاذ وللعمل وليست هي من يقوم بتخريب الأوضاع في البلاد.
من جانبهما اتهم حزب الله وحركة أمل مسلحين تابعين لحزب القوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع باطلاق النار على المحتجين من أسطح مبان في بيروت مصوبين النار على رؤوسهم في هجوم قال الحزب والحركة انه استهدف جر البلد لفتنة.
وفي بيان مشترك لهما، وجها دعوات إلى الجيش للتدخل سريعا لاعتقال المتسببين فيما حدث، كما طالبا أنصارهما بالهدوء.
في المقابل، قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ان السبب الرئيسي للأحداث في بيروت هو السلاح المتفلت الذي يهدد المواطنين في كل زمان ومكان. واستنكر جعجع في بيان الاشتباكات التي شهدتها بيروت، داعيا إلى اجراء تحقيقات كاملة لتحديد المسؤوليات عما جرى.

وأصدر الجيش اللبناني بيانا أوليا قال فيه ان محتجين تعرضوا لرشقات نارية في منطقة الطيونة-بدارو خلال توجههم إلى منطقة قصر العدل في بيروت. وأشار إلى أن قواته سارعت إلى تطويق المنطقة والانتشار في أحيائها، وأن البحث عن مطلقي النار جار لتوقيفهم. ودعا الجيش المدنيين لاخلاء الشوارع محذرا من أنه سيقع استهداف أي شخص يقدم على اطلاق النار. في الأثناء، أجرى الرئيس اللبناني ميشال عون اتصالات مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزيري الدفاع والداخلية. ودعا رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الجميع إلى الهدوء وعدم الانجرار وراء الفتنة لأي سبب كان.
وقال بيان رسمي ان ميقاتي تابع مع قائد الجيش اجراءاته لضبط الوضع في منطقة الطيونة وتوقيف المتسببين بالاعتداء.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات