loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خاطرة

رسالة إلى «كورونا»


لا صبَّحك الله بالخير ولا أسعد الله مساءك ولعنة الله عليك، وعلى شكلك وأصلك يا «كورونا» وعلى لمثل شكلك وعلى اليوم لسمعنا فيه باسمك يا مجرم يا خبيث ويا لما تخاف الله من سوء أعمالك، خربت ودمرت مصالح العالم كله الاقتصادية والاجتماعية، وأصبت مئات الملايين من الناس بوبائك اللعين، يا ملعون، وتسببت في قتل الملايين منهم، ويتَّمت ملايين الاطفال وقتلت الشبان والشياب من الرجال والنساء واخذت تنشر وتصيب بوبائك الخبيث الكبير والصغير والقوي والضعيف والغني والفقير والعالِم والجاهل والصالح والطالح والمتعافي والمريض والقريب والبعيد ومن لم تقتله تعذّبه ومن لم تعذبه تجعله يعيش بخوف وهلع، حتى تنجلي وترحل عنه، كما ان الكثير من الاطفال لم يسلموا منك ومن شرورك يا مجرم يا سفاح يا «كورونا».
وقطعت أرزاق مئات الملايين من الناس جعلتهم يفقدون اعمالهم ووظائفهم واصبحت ظروف الحياة للكثير منهم في غاية الصعوبة، واعتمدت ملايين العوائل على المساعدات الغذائية وغير الغذائية للبقاء على قيد الحياة وتسببت في اغلاق وافلاس ملايين المصالح من الشركات الكبيرة منها، والصغيرة حتى الاعمال والمصالح البسيطة والمتواضعة لم تسلم منك يا خبيث يا «كورونا» وفرضت على الناس في كل انحاء العالم لبس الكمامات في كل الاوقات ومنعتهم من السلام على بعضهم بالايدي واجبرتهم على التباعد فيما بينهم وفرضت عليهم البقاء في منازلهم لاغلب الاوقات ومنعتهم من الخروج والتجول بلليل والنهار. الله اكبر عليك يا «كورونا» ومنعت السفر بين بلدان العالم كله وحبست اكثر شعوب العالم في بلادها وانتشرت في كل انحاء العالم بسرعة البرق، وما تركت مكاناً الا وذهبت اليه وكنت فيه لتنشر به وباءك اللعين يا سفاح وفي كل مدة تتحور في احد البلاد وتغيّر من شكلك مرة يسمونك المتحور «ألفا» ومرة المتحور «بيتا» ومرة المتحور «غاما» وغيره ذلك من الاسماء. ولعنة الله عليك وعلى كل اسمائك وآخرهم المتحور «دلتا» الذي أصبحت فيه اشرس واخبث من التحورات التي قبلها يا مجرم يا سفاح. وبعد كل هذا الاجرام لم تشبع بعد من قتل وتدمير لحياة الناس ولمصالحهم. الله ينتقم منك يا خبيث يا «كورونا».
أرعبت العالم كله بإجرامك يا «كورونا» يا خبيث.. ما من احد قبلك عمل عملك الاجرامي هذا يا لئيم حيَّرت العالم كله وشغلته فيك ولغاية الان لم يعرف عن حقيقتك الشيء الكامل الاكيد. ومازال العالم كله يتساءل من اين جئت ومن أي جحر خرجت يا سفاح يا ملعون؟ ومتى ستنقلع وتختفي بمثل ما جئت وظهرت للوجود ليرتاح العالم كله من شرورك وإجرامك يا خبيث؟! ويا ليتنا نعرف من اين جئت يا لعين؟ حتى نعمل على تجفيف منبعك القذر والنجس! بس وين تروح يا «كورونا» يا سفاح مهما تهرب وتتخفى جحرك القذر سيُعرف وينكشف بنهاية المطاف. ونهايتك ان شاء الله قريبة، وايامك معدودة، والعالم كله لك بالمرصاد ويضيّق عليك الخناق وسيقضي عليك بعون الله تعالى: وباللقاحات والادوية وبجهود العلماء بكل انحاء العالم من الاطباء والممرضين وغيرهم من العاملين معهم بجميع القطاعات الصحية وغير الصحية منها، ولو لا جهودهم الجبارة وفضلهم وتضحياتهم العظيمة وعون الله تعالى لكنت قضيت بإجرامك على اضعاف مضاعفة ممن قتلتهم وعذبتهم من الناس. الله ينتقم منك يا مجرم يا سفاح ويخلصنا من شروروك وإجرامك وتعود الحياة طبيعية بالعالم كله، وافضل مما كانت عليه سابقا قبل مجيئك المشؤوم يا خبيث ولعنة الله عليك وعلى اصلك وشكلك، والله يرحم جميع الناس ممن قتلتهم اينما كانوا بهذا العالم ويعافي من ما زالوا يعانون من وبائك اللعين، ولكننا ان شاء الله نكون من الصابرين الذين يقول الله عنهم في كتابه الكريم: «وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ»، وقديما قال الشعب الكويتي للبحر: «بس يا بحر». واليوم العالم كله يقول لك «50 بس» يا «كورونا» يا سفاح.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات