loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قلم جاف

مرحلة التفاؤل والبشاير.. بدأت


الكويت على أعتاب مرحلة جديدة والتفاؤل هو عنوانها الرئيسي وركائزها التعاون بين السلطتين والتنمية والاصلاح وإغلاق منافذ الفساد وعودة هيبة القانون والمحافظة على المكتسبات الدستورية. العفو كان مفتاح هذا التفاؤل بالاضافة إلى التعاون والجدية التي لمسناها من قبل جميع المشاركين في الحوار الوطني الذين وضعوا مصلحة الوطن والمواطن أولا وتخلوا عن اي مصالح جانبية؛ فالمشاركون جميعا بهذا الحوار اثبتوا فعلا بانهم رجال دولة وهمهم الشاغل هو مصلحة الكويت التي لاتعلو عليها اي مصلحة.
والشكر الاول والأخير لسمو الامير الذي بارك ووجه لهذا الحوار الكويتي ونصحه بأن يضع الجميع وأقصد المشاركين بهذا الحوار مصلحة الكويت امام أعينهم والترفع عن أية خلافات سياسية، وان المرحلة الحالية بحاجة إلى التعاون ونبذ الخلافات لكي تسير عجلة البناء والتنمية والتطوير ونسبق من لحقونا وان الكويت تستحق منا الكثير. فشكرا لك ياسمو العفو والحكمة على مبادرتك التي أثلجت قلوب كل أهل الكويت وأغلب المواطنين فرحين بما يحدث اليوم خصوصا بأن لا أحد فوق القانون وانه سيطبق على الجميع ولايوجد من هو أقوى أو فوق القانون.
نتائج هذا الحوار قد ظهرت واتضحت للجميع قبل ان ينتهي وهذا ماعهدناه من الشعب الكويتي الذي يضحي ويدفع الغالي والنفيس ويتنازل عن اي شيء لأجل مصلحة الكويت، وشكرا لكل من شارك بهذا الحوار على ما أبدوه من تعاون وتضحية من أجل الكويت وأهلها وان الايام القادمة ستكون مملوءة بالبشائر والخير للكويت.
وبالختام أدعو الله أن يحفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه وأن يزيل عنا وعن العالم بأسره هذا الوباء.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات