loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

حوكمة التعليم بالكويت بين الواقع والمأمول


مما لا شك فيه ان الحوكمة تعد شكلا من أشكال محاربة الفساد بالمؤسسات التعليمية حيث ركز البنك الدولي عام 1992 بصورة مباشرة بين الحوكمة وأسلوب إدارة التنمية Development Management فتعبر عن الطريقة التي تمارس بها السلطات والمسؤوليات لادارة الموارد الاقتصادية والاجتماعية لتنمية المؤسسات التعليمية بصورة عامة ووضع نظم القيم والسياسات لادارة التفاعل بين الدولة والمجتمع المدني والقطاع الخاص فمن المتطلب لإدارة المؤسسات التعليمية إدارة جيدة لابد ان تدار من خلال سياسات وأليات وممارسات تقوم على الشفافية والمشاركة والمساءلة وسيادة القانون ومكافحة الفساد وايضا سعي لتحقيق العدالة وعدم التمييز بين متلقي العملية التعليمية والاستجابة لاحتياجاتهم وتحري الكفاءة للوصول بالسياسات والخدمات لاعلى مستوي من الفعالية والجودة يرضي بها شعب الكويت باكمله.
لذا تعد الحوكمة التعليمية من المحاور الاساسية للحوكمة وذلك لارتباطها ارتباطا وثيقا لضمان توسيع المشاركة التعليمية وتعزيز العدالة في التعليم وحرية تبادل المعلومات وقيم المسؤولية التعليمية بالكويت فاليكم مجموعه من أهم التوصيات التي اود ان اطرحها عليكم:
? حتمية العمل التكاملي لتطوير الادارات التعليمية في اطار الحوكمة الرشيدة لتطوير الاداء المدرسي وتسهيل مهامها في اتخاذ القرارات الفعالة لتحسين جودة العملية التعليمية.
? الحرية الكاملة للمؤسسة التعليمية لتحديد مصادرها التمويلية المتنوعة وذلك لانها الوحيدة القادرة علي تحديد احتياجاتها.
? التنسيق والتعاون مع اعضاء هيئة التدريس بجامعات ومعاهد دولة الكويت مع التركيز على اقسام الادارة والتخطيط والمتابعة للتوسع في الدورات التدريبية لمديري المدارس وذلك لتطوير الاداء المدرسي والاستفادة القصوى من خبرات وابداعات المتميزين في مجال ادارة المؤسسات التعليمية بما تشمله من معرفة وممارسة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد