loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

السؤال بداية الوعي


الوعي هو جوهر الإنسان وخاصيته التي تميزه عن باقي الكائنات الحية الاخرى. وكلما زاد وعي الانسان زاد ادراكه وفهمه لمعنى الحياة وطريقة التعايش معها في مختلف محطاتها، ومن اكثر الطرق الفعالة لزيادة وعي الانسان
هي الاسئلة. ومع الاسف مازال البعض يجهل مدى اهمية السؤال في ادراك الحقيقة، مع العلم بأن السؤال هو المفتاح الاساسي لباب المعرفة، وقد أجمع كل الفلاسفة على اهمية السؤال في كل الاختراعات العظيمة التي اخترعتها البشرية أنها بدأت بالسؤال، فهو النبراس العظيم الذي يهدي الى سبل المعرفة، وايضاً السؤال يدفع بالانسان الى التدبر والدليل على ذلك في القرآن الكريم ومنها: «أفلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآن أَمْ عَلَى قُلُوب أَقْفَالهَا» (محمد: 24-28).
فـتلك جميعها ادلة على اهمية السؤال فعن طريق المساءلة نستطيع اختراق عوالم المعرفة ونقع في حبال الحكمة، في السؤال يذهب الشك، وتبدأ رحلة المعرفة والوعي والفهم للحياة، فهو العامل الاساسي للوصول الى الحقائق، وهو الذي يجعل الناس تستيقظ من عقولها النائمة.
احياناً تحارب الناس التساؤلات لان الحقيقة تكون مؤلمة بعض الشيء، او تأتي كما لا نحب ولكن الحقيقة دائماً اصدق واعظم واجمل من الواقع المزيف، ومهما كانت الحقيقة مرة الا انها تشفي النفس من كل العلل.
للسؤال قيمة يجب ان لا تجهل فهو قادر على ابحارنا في سبل المعرفة، والسؤال يأتي الى النفس بقارات وبحريات جديدة، وافق واسعة، وهذي هي غايتنا واساس انسانيتنا ان نبحث ونسأل ونتدبر في سبيل الوصول الى الارتقاء الفكري والذاتي.
لا تخجل من اسئلتك اطرحها وناقشها وحاور اهل العلم والحكمة.. فالمعرفة لا تأتي بالمسلمات بل بطرح الأسئلة والاستفادة من إجاباتها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد