loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

والمزيد من خصائص المجتمع الكويتي (2)


«الخداي» أو الغفلة عنده سلعة رائجة وهي ليست قولاً مرسلاً كما يحدث مع بعض الشعوب الأخرى، بل عملاً يُعمل بالحديد والأسمنت والكونكريت كلفته مليارات الدنانير وتعكسه الأخطاء الكبرى في مشاريعه الكبرى من المستشفى الأميري إلى جسورنا وكبارينا وطرقنا الفريدة التي تنهار مع نزول أو قطرة مطر.
أكثر شعوب الأرض تعلما وايماناً في الوقت ذاته بالشعوذة والخرافة والشائعة فبعض كبار أطبائه يحاربون التطعيم ويتعالجون عند محال العطارة وهم أول ناشري الشائعات دون تمحيص!
أشهر بلد في الحقد والحسد حيث يحسد الغني الغني والفقير الفقير والفقير الغنى وحتى أن الغني يحسد أحياناً الفقير على موته في يوم الجمعة... أو أي يوم آخر في الأسبوع.
«الأمانة» مشكلة كبيرة عند البعض منه فلا يؤتمن على شيء إلا سرقه، وبالعادة السُّراق الكبار هم الأقل حاجة للمال، كما أن من بعض سُراقه رجال دين يدعون للأمانة والاستقامة، وبعض كبار دعاة محاربة الفساد هم من كبار الفاسدين!
ما يبنى عند غيره، يبنى عنده بعشرة أضعاف الثَّمن وعشرة أضعاف الزمن وبـ 1/10 من الجودة!
يعتقد كثيرون من أفراده أن عمليات تخفيف الوزن والحفاظ على الصحة يتم فقط عبر الالتحاق بالأندية الصحية ودفع ثمن الاشتراك لذا يشتركون ولا يحضرون!
يبني أول جسر في العالم يوصل للمجهول، وكباري فوق أقل الطرق - لا أكثرها - ازدحاما فلا يستخدمها أحد قط...
***
آخر محطة:
طبيعي أنَّ ما سبق وما سيلحق هي بعض الصفات النشاز لدى بعض منتمي المجتمع بالكويت ويقابلها الكثير من الصفات الإنسانية الحميدة كالكرم والنخوة والفزعة وإغاثة الملهوف.. إلخ... وإلى الغد!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد