loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

والمزيد من خصائص المجتمع الكويتي (3)


نظامنا الاقتصادي رأسمالي وشعبنا الغني فيه قبل الفقير مؤمن إيماناً عميقاً بـ.. الاشتراكية وحتى الماركسية وحتمية سيادة القطاع العام كحال كوريا الشمالية وكوبا...
أول مجتمع في العالم يهمل جزره الطبيعية ويتفرغ لإعمار... جزره الصناعية!
شركته المختصة بالترفيه السياحي، أصبحت مختصة بإغلاق المرافق السياحية التي ورثتها بدعوى رفع الإيجار وما فائدة زيادة الإيجار إذا لم يكن هناك.. مؤجرون؟!
يشتري الفواكه والخضار بالكراتين ولا يأكل منها شيئاً فترمى بعد أيام في الزبالة بـ.. الكراتين.
تفخر شعوب الأرض بمصادر رزقها سواء أكانت عنباً أو قمحاً أو نحاساً.. إلخ، ويشتم البعض منا النفط ويعتقدون أنه نِقمة ويحنّون لما قبله أي لأيام الفقر المدقع والجهل والأمراض والموت المبكر!
جيوب كثيرين من أفراده مليئة بالأموال الا أنهم يعيشون في قمة التعاسة كونهم لا يعرفون ولا يفقهون معنى الاستمتاع بالحياة.
نحن البلد الوحيد الذي يخطط لتعويض مداخيل النفط بعد نضوبه بمداخيل... المخالفات المرورية!
كما أننا البلد الوحيد الذي تُشترى به أفخر السيارات بأغلى الأثمان ولا يتم التأمين الشامل عليها فتذهب هدراً مع أول حادث يقع لها في بلد الأكثر حوادثَ بالعالم.
هناك في كثير من الأحيان فارق حضاري يصل إلى قرون عدة من الزمن بين السيارة.. ومن يقودها.
تبقى طرقها وإشارات مرورها سالكة حتى يصل رجل المرور.. فيتوقف كل شيء!
يخرج البعض من بيته إلى مقصده وشعاره «كل حارات الطريق لي» ومن ثم ينتقل من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار ولا يقبل أن يعترض أحد على ما يقوم به من تصرف حر في ملكيته الخاصة.
ويخرج البعض الآخر من بيته لمقصده وشعاره «هذه الحارة لي لوحدي» فلا يترك أحداً غيره يستخدمها مهما أعطي من إشارات وأظهر من رغبات...
البلد الوحيد الذي من يسرق مائة دينار يُحاسب ويُعاقب ومن يسرق مائة مليون دينار يُقال له: بسيطة بس لا تعيدها مرة ثانية!
بلد يفخر نوابه ويصفق لهم ناخبوهم بعدد المشاريع الكبرى التي تفيد البلد التي تسببوا بـ... إلغائها!
كل نائب في برلمانه يحتاج إلى 15 سكرتيراً لإتمام أعماله فكم سكرتيراً سيحتاج لو كان نائباً في الهند والصين؟!
يعمل وزراؤه 16-18 ساعة في اليوم، فكم ساعة سيحتاجون لو كانوا وزراء في... أميركا أو روسيا؟!
أحد أثرى بلدان العالم ومع ذلك شعبه يعيش على... البطاقة التموينية!
***
آخر محطة:
شعار بعض الأذكياء من قائدي سياراته... لا نعرف ولا نعي تبعات استهتارنا بقواعد المرور حتى نصطدم بالسيارات الأخرى أو تنقلب سياراتنا ونُشلّ أو نموت حينها فقط نعي خطورة ما نعمل...!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات