loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أثرياء الكويت الجدد.. «جيوب خاوية»!


فيما يقدر عدد متداولي العملات الرقمية بالكويت بـ 15 ألف مواطن ومقيم، 60 % منهم من فئة الشباب، تبلغ قيمة ما يتم تداوله من تلك العملات ملياري دولار تقريباً، وذلك حسب ما كشفت عنه أوساط اقتصادية لـ«النهار».
وعلى الرغم من المحاذير التي تصطدم بها تلك العملات الرقمية في الكويت، فإن دولا أخرى تشهد ازدهاراً غير مسبوق لهذا البزنس الذي يستقطب الكثير من المغامرين الراغبين في تكوين ثروات سريعة عبر بوابة العملات الرقمية.
وفيما يتزايد حجم المتعاملين بالعملات الرقمية في الكويت بين الشباب، فإنهم محرومون من العائد الذي يحصلون عليه من استثماراتهم، بسبب المحاذير الرقابية التي تمنع دخول تلك الأموال نظرا لمخاطرها العالية.
وبينت الاوساط الاقتصادية أن عددا كبيرا من الشباب المتعاملين يملكون أرصدة لا بأس بها لكنها تظل رهينة بالخارج في بنوك آسيوية، حتى تقنين اوضاعها بالداخل أو الحصول عليها بطرق مشروعة أخرى.
وكان بنك الكويت المركزي وجه رسائل تحذيرية للمتعاملين بالعملات الافتراضية عبر موقعه في «تويتر»، كونها لا تصدر عن دولة ولا عن جهة اعتبارية معروفة ولا تخضع لجهات رقابية كالبنوك المركزية، ولا تعتبر مخزنا للقيمة ولا أداة إبراء ولا تتمتع للقبول كوسيط موثوق للتبادل كما انها غير معترف بها دولياً ولا توجد سياسات حاكمة ولا تشريعات منظمة لها ولا يمكن التنبؤ باستقرارها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات