loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«منو داق» و«آزار» و«بيجو».. تحت الرقابة الأمنية


في تشابه دراماتيكي سريع مع مستجدات الواقع العملي فنياً وادارياً، ومواكبة التطورات، عمدت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، الى رصد المنصات والمواقع المشبوهة على الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي الذي طالما صدر التحذير من استخدامها السلبي من كثير من المسؤولين والمراقبين.
وفي هذا السياق أكدت الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات في مذكرة ايضاحية للآلية التي تقوم بها للحماية أنها تعمل على قدم وساق لرفع الامكانات اللازمة لتتماشى مع التطور التكنولوجي، لكي تتم عمليات حجب المواقع والتطبيقات المشبوهة بطريقة أكثر فاعلية مما هي عليه في الوقت الحالي.
وأشارت الهيئة الى أنه لا يوجد أي قصور تشريعي، الا أن التكنولوجيا تتطور باستمرار، ما يحتم علينا تحديث التقنيات والأساليب المستخدمة دائماً، كما أن التشريعات المتبعة ليست في الكويت فقط، انما تقوم المنصات العالمية بالامتثال لقوانينها وسياساتها الخاصة، التي لا تتفق دائماً مع قوانين الكويت، وعلى سبيل المثال لا الحصر، حقوق المثليين، ما يتعثّر حجب مثل هذه المواضيع. وأوضحت أن هناك تطبيقات لم تتمكن الهيئة من حجبها رغم الابلاغ عنها، وهي تطبيقات معروفة لها قاعدتها الجماهيرية «منو داق» وتطبيق «Azar» و«Bigo»، والسبب يعود الى طبيعة عمل التطبيق والمستضاف على منصات، مثل أمازون وغوغل، التي تعيق حجب التطبيق من دون التأثير على تطبيقات أخرى، مشيرة الى أن سلطة الهيئة في الحجب تتم في حال استجابة شركات التواصل الاجتماعي.
ولفتت الى أن هناك تنسيقاً بين الهيئة والشركات العالمية لمنصات التواصل الاجتماعي، بحيث يكون التعاون من خلال عملية ابلاغ عن المحتوى المخالف المقدم من قبل الهيئة، والمدعم بالمستندات الدالة على المخالفة وانتهاكها لقوانين الكويت والأدلة التي تثبت وجود المخالفات وانتهاك القانون، أو حكم قضائي صادر من قبل محاكم الكويت، أو مخالف للقوانين الخاصة بالشركات، لتقوم بدورها الشركة بعمل اللازم من خلال القيام بالحجب، سواء كان حجباً كلياً أو حجباً على مستوى الكويت، كما أن تعاون هذه الشركات يعد مقبولاً.
وأفادت الهيئة أن عدد الشكاوى المقدمة بخصوص الاعلانات والمقاطع والتطبيقات المنافية للآداب العامة في وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2021 بلغت 96 شكوى، منها 10 شكاوى متعلقة بالاعلانات والمقاطع المنافية للآداب.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات