loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

تأجيل اجتماع الحكومة بشأن تعديل «الكشوف الانتخابية» و«مرسوم الدعوة» إلى نهاية الأسبوع

الحكم.. للجنة فحص القيود


تترقب الساحة السياسية غدا الاربعاء او بعد غد على احر من الجمر بعد ارجاء مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي الذي كان من المقرر عقده امس الى نهاية الاسبوع، والذي من المنتظر ان يضع فيه النقاط على الحروف بشأن التصويت وتعديل جداول الناخبين وفق السجل المدني بمرسوم قانون.
الى ذلك نفى الناطق الرسمي باسم الحكومة رئيس مركز التواصل الحكومي طارق المزرم ما يتم تداوله عن طلب رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ أحمد النواف عقد لقاء مع أعضاء المحكمة الدستورية، مؤكدا أن ما نشر في بعض الحسابات الاخبارية حول هذا الامر لا أساس له من الصحة، ومشددا على احترام سمو رئيس مجلس الوزراء للمبادئ الدستورية والفصل بين السلطات مع تعاونها.
وكشفت مصادر مطلعة لـ النهار أن تأجيل اجتماع الحكومة جاء انتظارا للتقرير الذي ستصدره لجنة فحص القيود التي شكلها سمو رئيس الوزراء عندما كان وزيرا للداخلية بشأن وجود حالات تزوير في القيود الانتخابية من عدمه والتي لم تقدم تقريرها حتى الآن.
وأضافت المصادر ان الحكومة ستتخذ القرار المناسب المتعلق بالانتخابات البرلمانية وفقا لما يثبت في تقرير لجنة فحص القيود، وان هناك وقتا كافيا لاتخاذ الاجراءات اللازمة ونشر الجداول قبيل اصدار مرسوم الدعوة للانتخاب.
وشددت على ان الحكومة تتعامل مع الحدث الانتخابي وفق مبدأ (في التأني السلامة) ولذلك فهي تبحث جميع الجوانب الدستورية والقانونية والادارية والتنظيمية للتعاطي مع الانتخابات حتى يتم اجراؤها بصورة سليمة. من جانب آخر وفيما اعلن النائب الأسبق محمد هايف ترشحه للانتخابات، فان النائب السابق فرز الديحاني اعلن كذلك ترشحه للانتخابات بعيدا عن الانتخابات التشاورية التي اصبحت من الماضي بعد عزوف أبناء القبائل عن اجرائها واليد القوية لرجال الأمن المنوط بهم افشال هذه الانتخابات.
وفي هذا الصدد قطعت لجنة واصل من مطير الطريق على النائب السابق مساعد العارضي عندما عقدت اجتماعا خلصت فيه الى ترشيح مفرج العبيوي وعبدالله مناور العارضي للانتخابات، وبذلك من المتوقع ان يعلن مساعد العارضي خوض الانتخابات العامة هو ومساعد القريفة اللذان لم يحضرا الاجتماع.
من جهة أخرى رأى الخبير الدستوري د. ابراهيم الحمود امكانية ترشح مرزوق الخليفة للانتخابات لأن القضاء لم يصنف الانتخابات الفرعية والتشاوريات على أنها من الجرائم الماسة بالشرف والأمانة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات