loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

دليل الناخب الفطن.. لا تنتخب!


قد تكون الانتخابات القادمة هي الأهم في تاريخ الكويت خاصة وقد جربنا خلال العقود الماضية أجندات الانغلاق والحرام والممنوع فتخلفنا بعد أن كنا متقدمين وتعرضت الكويت تحت رايات الأصولية التي سلمت لها البلد لكل الكوارث الأمنية وعلى رأسها الغزو، والاقتصادية وعلى رأسها المناخ، والسياسية والتي مثلتها الانسدادات والأزمات التي زهّدت الشعوب الأخرى بديموقراطيتنا فهل من الحكمة والتعقل والذكاء أن نرجع لتلك الرايات المضللة التي يتكسب مرشحوها من دغدغة المشاعر؟!
***
لأجل بقاء بلدك ومستقبل أبنائك لا تنتخب:
من يأتمر بأوامر أحزاب الخارج ممن هو مستعد ليحرق الكويت وليعمل في بلدنا ما عمله أمثاله في الدول الأخرى من إثارة الكراهية والفتن والأحقاد وإشعال الحروب الاهلية، أفضل للكويت أن تأتي الأوامر لذلك الأجير وهو مواطن عادي لا قدر له ولا قوة من أن تصله أوامر التدمير وهو جالس على مقعد القرار بالدولة كنائب...
من تعلم انه عبد مملوك عند هذا المتنفذ أو ذاك فمثل هؤلاء مستعدون كذلك لتدمير البلد عندما تأتيهم الأوامر من خطوطهم الساخنة وأسيادهم...
من يشتري الأصوات ويشارك بالفرعيات الممنوعة والمفرقة فمن يصل للبرلمان عن طريق مخالفة قوانين البلد فلن يلتزم بها بعد الوصول وسيستمر بتكسبه من المال الحرام ولن يتقيد بقسمه الدستوري.
المجربون ممن لم ينظروا قط إبان عملهم البرلماني في السابق لمصلحة الوطن والمواطن بل كان جل عملهم مصالحهم الخاصة وارتكاب الفساد الشديد تحت رايات مكافحة الفساد عبر خلق الازمات والاستجوابات كي يصبح لكل موقف ثمن...
***
آخر محطة:
1) ولا تنتخب عزيزي الناخب الفطن من ظهرت عليه بعد وصوله للكرسي الاخضر مظاهر الثراء الشديد الذي قطعا لم يأت من راتب النائب...
2) كما لا تنتخب من يقاتل ويستخدم كل الوسائل للوصول للكرسي الاخضر واسأله هل يعقل أن كل هذا الجهد لأجل الراتب الضئيل أو للخدمة العامة؟! بالطبع كل هذا «الاستذباح» وعلو الصوت لكونه يرى في الكرسي النيابي مغنما كبيرا أشبه بمغارة علي بابا الشهيرة ويريد أن يغرف من المال الحرام حتى الثمالة من الكرسي الأخضر وقدوته في ذلك بعض نواب الثراء الفاحش بالسابق.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات