loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مبادرة نسائية لتعزيز دور المرأة محلياً وإقليمياً

«سجل مضاوي»: ندعم المرشحات لـ«المناصب القيادية»


«سجل مضاوي» مبادرة من الجنس الناعم جاءت تحت هذا الاسم، وتهدف إلى دعم النساء المرشحات للمناصب المنتخبة، لتكون حلقة وصل بينهن وبين المتطوعين ومقدمي التبرعات العينية عبر تلك المنصبة وذلك من أجل تقديم المساعدة لهن في بعض الخدمات الأساسية التي تحتاجها الحملات السياسية.
وعرفت المبادرة أو المنصة المناصب المنتخبة بأنها متنوعة وتشمل مقاعد البرلمان والمجلس البلدي، ومجالس إدارة الجمعيات التعاونية، واتحادات الطلاب، والنوادي الرياضية والمنظمات غير الحكومية وغيرها.
وتهتم المنصة بتعزيز عدد النساء في المناصب القيادية ومراكز صنع السياسات في المنطقة.
وتتطلع المبادرة الى تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات من مواجهة هذا التحدي العالمي من خلال المنصة على المستويين المحلي والاقليمي.
«النهار» قابلت عدداً من أعضاء المبادرة حيث تحدثت ايمان دشتي عن فكرة مبادرة «سجل مضاوي» كيف كانت البداية ونشأة الفكرة، والخطوات الاولى وقالت: سجل مضاوي منصة الكترونية احتفلنا بذكرى تأسيسها الثاني حيث انطلقت في 5 سبتمبر 2020 ، اما الهدف منها فهو دعم وصول المرأة للمناصب المنتخبة كانت الخطوة الأولى عندما وضعت ليانة العوضي والعضو لها والشريك الاستشاري د.العنود الشارخ الخطوط العريضه للمنصة ومن ثم اطلقنا المنصة بانضمام عضوية أسرار جوهر حيات وإيمان دشتي ودلال بورسلي عبر الانستغرام وتويتر وانضم للأعضاء المؤسسين فريق عمل يتكون من عبير المطوع وزينب السماك.
تشجيع دائم
واضافت دشتي فيما يخص رد فعل الاخرين تجاهنا وتقبلهم للفكرة فعندما بدأنا العمل كنا فقط 5 من الاعضاء المؤسسين ومع زيادة المهام والحاجه لفريق بحث وعمل دراسات تم الاعلان عن حاجتنا لمتطوعات وتم الاختيار من المتقدمات على باحثات الدكتوراه عبير المطوع وزينب السماك فكانت فعلا اضافة فعاله ومميزة لفريق مضاوي.
وأضافت لم نواجه اي نوع من «التحبيط او تكسير المجاديف» لكن كانت دايما تثار اسألة «منو مضاوي» وليش مضاوي وشنو تقصدون بالمناصب المنتخبة، لكن الحمدالله التشجيع كان حليفنا سواء من الأهل او الأصدقاء وحتى وسائل الاعلام اهتمت بفكرة المنصة واعطتها مساحة سواء في صفحات الجرايد او قنوات التلفزيون بل اكثر من ذلك حصلنا على دعم من اصحاب الأعمال للمرشحات سواء كانوا مصورين ومصممي جرافيك وكتاباً.
‎آلية العمل
وأوضحت دشتي ان المنصة تأسست برئاسة ليانة العوضي وعضوية كلاً من د. العنود الشارخ وأسرار جوهر حيات وإيمان دشتي ودلال بورسلي عضوات عاملات عبير المطوع وزينب السماك، اما مديرة المنصة توزع المهام على الأعضاء حسب الخطة والاستراتيجيه سواء كانت لهدف قصير الأجل او طويل المدى.
‎اكتساب الخبرات
واشارت دشتي الى ان احتكاك اعضاء المجموعة مع المرشحات سواء كن مرشحات مجلس الامة او جمعيات نفع عام او جمعيات تعاونية جعلنا نلامس ما يحتجن اليه على أرض الواقع ومن خلال تواصلنا وحضورنا ورشات مع مجاميع من خارج الكويت سبقتنا في هذا المجال ايضا تعلمنا الكثير.
وفي ردها على سؤال هناك هل للرجال نصيب في مبادرتكن او المشاركة في دعمها؟ قالت هناك رجال من أصحاب الاعمال من قدموا خدماتهم للمرشحات وللمنصة وكذلك لاننسى دور الاعلامين الرجال الذين تناولوا فكرة السجل بكل موضوعية ودعموها من خلال تسليط الضوء على عملها وانضم لنا اخيرا في فريق العمل أحد الشباب متطوعا
صعوبات وتحديات
وحول العثرات والعوائق التي واجهت المجموعة في بدايتها قالت ليانة العوضي في بداية عملنا كانت المشكلات والعقبات التي واجهتنا ان بدايتنا كانت في وقت جائحة كورونا وكل شيء كان غير مباشر وعن طريق مواقع التواصل الاجتماعي وعن بعد ولكن مع انسجام الفريق مع بعض وقدراتنا المتميزة والمتكاملة استطعنا ان نكمل بعضنا ونتغلب على تلك العوائق.
وكذلك كنا نواجه تساؤلات كثيرة لماذا ندعم المرأة فقط وهو امر كنا نرد عليه ببساطة لان المرأة هي من تحتاج الدعم.
«الكوتا» النسائية
وفيما يخص «الكوتا» النسائية في المجلس او التعيين وعدد المقاعد المقترحة لها، اوضحت اسرار حيات انهن في مجموعة «مضاوي» يشجعن تعيين المرأة في المناصب والاماكن القيادية وتناسبها بما يعكس نسبة المرأة بالمجتمع ونؤيد «الكوتا» في الاماكن التي تحتاج الى ترشح فالمرأة نصف المجتمع اي ما يعادل 50% في المجتمع الكويتي وهذا ما نأمله مع صعوبة تحقيق ذلك في البداية لكن لو تدرجنا بالنسبه بشكل عادل ومن ثم تقل الى ان تتلاشى عندما يعي المجتمع دور المرأة ويجربون المرأة في المجلس بوقت كافٍ وما هي الإضافة والابتكار التي يمكن ان تحدثه ومدى جديتها وكفاءتها ونزاهتها لان عمر المرأة السياسي في الكويت جدا قصير فطبيعي ان الناس تثق بالرجل اكثر لانه منذ التأسيس والدستور كل السياسيين والقياديين من الرجال فنأمل ان تعطى المرأة فرصة ووقتاً اكبر ليتم تقييمها من خلال التجربة السياسية.
تجربة برلمانية
وبشأن تقيم التجربة البرلمانية للمرأة في المجالس السابقة وما ان تم تمثيلها بشكل مرضٍ ام لا قالت حيات في المجلس الاول الذي دخلت فيه المرأة الكويتية كان اداؤها والتزامها واضحا بالحضور ومشاركة اللجان وتشريع القوانين وقدموا اربع قوانين تخدم المرأة عندما كانت اسيل العوضي ومعصومة مبارك وسلوى الجسار ورولا دشتي نواباً فأقرت بحمد الله فهي تجربة طيبة ولوحظ ما فيها من عمل جاد وواضح.
الدعم المادي
ومن ناحية تلقيهن للدعم المادي اوضحت حيات انهن لا يتلقين اي دعم من اي جهة والعمل بالنسبة لهن غير مكلف ماديا وعبارة عن اعمال تطوعية وفريق العمل من الكفاءات المتميزة والقدرات المختلفة وكلنا نتساعد مع المتطوعين الشباب الذين انضموا الينا واغلب اعمالنا تكون عن طريق السوشيال ميديا والايفنتات وكل ذلك من دون اي دعم خارجي والدعم الوحيد الذي نتلقاه هو التطوع مثل اللقاءات الاعلامية والتواصل الاجتماعية والملتقيات والتغطيات ونشر «البوستات» الاعلامية وهو دعم معنوي. وبالفعل التمويل والدعم امر مهم جدا لعملنا ان وجد، فلو كان هناك دعم لاستطعنا التحرك بشكل افضل وعمل دراسات واستبانات اكثر.
منهج الدعم
وقالت حيات اما بالنسبة للوسائل والاساليب التي ننتهجها في عملنا لدعم المرشحات فنحن نقوم بوضع منشورات الكترونية «بوست» في كل وسائل التواصل الالكتروني المتاحة مثل تويتر واستغرام ولنك ان وغيرها، وكذلك عندنا برنامج يوميات مرشحة او مقتطفات من يوم المرشحة منذ الصباح وحتى نهاية اليوم حتى يرى الناخب المرشحات عن قرب ويتعايش مع حياتهن اليومية، وسنقوم ايضا بعمل ديوانيات وايفنت يجمع المرشحات ويسهل لهن التواصل مع الناس مباشرة وكذلك تصويرهن بالتعاون مع شركات الاعلام والاعلان والتصوير.
حقوق المرأة
وفي ردها بشأن الشروط والمطالبات التي يشترطنها لدعم المرشحات قالت لا يوجد شروط وندعم جميع المرشحات بجميع الفئات واي انتخابات سواء مجلس الامة او البلدي او اتحاد الطلبة وجمعيات المجتمع المدني والجمعيات التعاونية وغيرها ودعمنا لكل النساء فلا نشترط ولا نختار.
واوضحت ان المرأة الكويتية حصلت على بعض الحقوق ولكن ليست كاملة حيث إن هناك الكثير من المطالبات والحقوق مازالت في ادراج المجلس وبعضها لم يشرِّع لها حقوقاً، وبالرغم من المكتسبات التي حصلت عليها مازال ينقصها الكثير.
وفي ختام الحديث وجهت اسرار حيات رسالة الى الناخبين والناخبات بان يختاروا الأفضل، اقرأ وابحث واسمع واسأل ثم قرر القرار الصحيح الذي فيه مصلحة الكويت وبادر بالتصويت حتى تسهم في التغيير للافضل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات