loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكَّد أن مصر هي عُمق العالم العربي وأقدم حضارة في التاريخ

جواد بوخمسين: تفاؤل كبير بلقاء الرئيس السيسي


أبدى رئيس مجلس إدارة «مجموعة بوخمسين القابضة» السيد جواد بوخمسين، سعادته الكبيرة بلقاء الوفد الاقتصادي الكويتي مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ورئيس الوزراء المصري د. مصطفى مدبولي، موضحاً أن جميع أعضاء الوفد الكويتي لديهم تفاؤل كبير للغاية فيما يخص نتائج هذا اللقاء المميز والبناء من حيث توفير العديد من الفرص الاستثمارية في مجالات عدة خلال الفترة المقبلة.
وقال السيد جواد بوخمسين في تصريحات خاصة لـ «النهار» خلال حضوره فعاليات ملتقى الأعمال المصري - الكويتي الذي ترأسه من الكويت محمد جاسم الصقر ،ومن مصر وزير التجارة والصناعة م أحمد سمير: إن مصر هي قلب العالم العربي النابض وهى عمق العالم العربي والجميع يعرف ذلك سواء أكان مستثمراً أو مواطناً عادياً، موضحاً أن مصر هي الشقيقة الكبرى للعالم العربي ولها معزة خاصة في قلب كل مواطن خليجي وكويتي بالإضافة إلى أنه لا يوجد حضارة أو تاريخ في العالم مماثل للحضارة والتاريخ المصريين.
وأشار إلى أن الوفد الكويتي الذي يزور مصر حالياً هو الأكبر في تاريخ علاقات البلدين ويشمل أكثر من 40 رجل أعمال يمثلون مجالات عدة، منوهاً إلى أن الفرص الاستثمارية في مصر خلال الوقت الحالي كثيرة ومميزة والمناخ الاستثماري جاذب في القطاعات كافة والوفد الكويتي الاقتصادي يستهدف جميع المجالات من خلال تنفيذ مشروعات عدة لتشغيل رؤوس الأموال وتوفير فرص العمل.
ووصف انطباعه عن ملتقى الأعمال المصري الكويتي، بالممتاز ، موضحاً أن الملتقى يضم كبار المصنعين والتجار ورجال الأعمال في مصر والكويت، مشيراً إلى أن مصر تضم خبرات كبيرة في مجال الاقتصاد.
وقال إن التعاون الاقتصادي بين البلدين يجب أن يكون معبرا عن قوة العلاقات بين مصر والكويت والجميع في مجالس التعاون الاقتصادية يعمل على ذلك بالفعل، موضحاً أن مناخ الاستثمار المصري قادر على استيعاب مشروعات بأرقام ضخمة خلال الفترة الحالية في ظل الطفرات الإنشائية وشبكات الطرق التي تمت في عهد الرئيس السيسي.
وبيَّن أن مجموعته التي يمتلكها «بوخمسين القابضة» حريصة على ضخ استثمارات جديدة وبأرقام كبيرة في مصر خلال الفترة الحالية والمقبلة، موضحاً أن المجموعة وقَّعت مؤخراً عقد شراكة مع شركة المراسم للتطوير العقاري التابعة لمجموعة بن لادن السعودية لتنفيذ مشروع سكني ضخم في مدينة الشيخ زايد المصرية باستثمارات تتجاوز 5 مليارات جنيه وسيكون إضافة لقطاع العقارات المصري خلال الفترة المقبلة، وهو ما يعكس حرص المجموعة على تنفيذ مشروعات ضخمة في السوق المصرية باعتبارها سوقاً واعدة جداً، مشيراً إلى أن «مجموعة بوخمسين» متواجدة في مصر منذ 1975 وتنفذ مشروعات مختلفة سكنية وسياحية ومستمرة في ضخ استثمارات جديدة في قطاعات العقار والفندقة.
وأضاف أنه يجب التركيز على المشروعات الصغيرة والمتوسطة لأنها مسالة مهمة لأي اقتصاد،مشيراً إلى أن البنوك المصرية يجب أن يكون على قائمة أولوياتها دعم تلك المشروعات لأنها تضم شرائح ليست قليلة من المجتمع المصري.
وقال السيد جواد بوخمسين، إنه اقترح على المسؤولين المصريين، خلال لقاءات الوفد الاقتصادي الكويتي،ضرورة إنشاء محكمة مختصة بمشاكل المستثمرين فقط تحت مسمى المحكمة الاستثمارية وتكون أحكامها نهائية بحد أقصى عام أو 6 أشهر إن أمكن وذلك لإنهاء أي منازعات تحدث بين الدولة والمستثمر، موضحاً أن رؤوس الأموال التي تتعطل نتيجة قضايا منازعات سواء محلية أو عالمية تجعل رؤوس الأموال التي تفكر في التواجد تتراجع نوعاً ما وهو أمر غير مطلوب.
وتابع أن طول إجراءات التقاضي في قضايا النزاعات بين المستثمرين والحكومة سواء في مصر أو خارجها أمر غير جيد للمستثمرين، موضحاً أن الأحكام القضائية التي تصدر في قضايا الاستثمار بعد أعوام عدة نتيجة درجات ودوائر التقاضي، أمر يجب أن يتغير في الوقت الذي تقوم فيه مصر بإجراءات عديدة لتهيئة أجواء الاستثمار.
وأضاف أن المسؤولين المصريين،أبدوا استعدادهم لدراسة إنشاء المحكمة الاستثمارية المختصة، موضحين أنها فكرة جيدة تخدم أجندة الاستثمار المصري خلال الفترة المقبلة.
ودعا إلى ضرورة التركيز على توفير كل المعلومات التي يحتاجها أي مستثمر على أرض مصر خاصة أن الشعب المصري واع ومدرك لأهمية وجود استثمارات قوية خلال الوقت الحالي لما في ذلك من مصلحة اقتصادية بتوفير ملايين فرص العمل وتحريك عجلة النمو.
واقترح رئيس مجلس إدارة «مجموعة بوخمسين» تبني فكرة إنشاء هيئة تكون مختصة بإدارة طرح الأراضي المملوكة للمواطنين بنظام BOT مع المستثمرين
ومنهم مستثمرو الكويت على أن تكون تلك الهيئة تابعة لاتحاد الغرف التجارية، قائلاً: «هناك الكثير من المواطنين ممن يمتلكون على سبيل المثال فداناً أو ثلاثة أفدنة وغير قادرين على أن يستثمروا فيها وفي الوقت ذاته لا يريدون أن يبيعوها، فمن الممكن أن تطرح تلك الأراضي على صغار ومتوسطي المستثمرين لتنفيذ مشروعات بنظام الشراكة وتعود لهم الأرض بعد فترة من الزمن يتم التوافق عليها مثلما يحدث في نظام BOT سواء أكان فندقاً صغيراً أو مصنعاً صغيراً وهذا الأمر مفيد لقطاع الصادرات المصرية، ويتم التوافق على أن تدير الدولة هذا الأمر للمواطنين من خلال جهة يتم إنشاؤها وستستفيد من خلال الرسوم والضرائب التي ستحصل عليها نظير تلك الخدمة».
وقال إن مصر دولة كبيرة جداً وبها فرص عظيمة واعدة في مجالات عدة ،موضحاً أن مشروعات البنية التحتية التي
نفذتها مصر جعلت الدولة قادرة على استيعاب الاستثمارات بأرقام ضخمة سواء أكانت استثمارات محلية أو أجنبية أو خليجية، موضحاً أن الكويت من الدول التي تستهدف التواجد بقوة على الأراضي المصرية في جميع المجالات والفرص الاستثمارية المتاحة في قطاعات الإسكان والنقل والمرافق والفندقة والزراعة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات