loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بيلوسي: دور القاهرة محوري ومركزي لاستقرار المنطقة

بايدن: لقب «أم الدنيا» يليق بمصر


أكد الرئيس الأميركي، جو بايدن، أن لقب أم الدنيا يليق بمصر نظرا لاستضافتها قمة المناخ، وأشاد بالقاهرة شريكاً قوياً في مكافحة الفساد ونشر السلام، في حين أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن بلاده اتخذت خطوات في إطار تطوير وضع حقوق الإنسان، مشددا على العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة....(طالع ص 15).

وقال بايدن خلال لقائه السيسي على هامش قمة المناخ أول من أمس: في البداية أود أن أشكرك على استضافة قمة المناخ، سُميت مصر لوقت طويل بأم الدنيا وهذا لقب مناسب مع استضافتها لقمة المناخ.
واضاف: مثلما كنا نتحدث في طريقنا إلى هذه الغرفة، من الصعب أن نصدق مرور 100 عام على العلاقات المشتركة بين مصر والولايات المتحدة وأتمنى مع نهاية هذه الزيارة أن تكون علاقتنا أقوى وأن نكون أكثر قربا إلى بعضنا.

وشدد الرئيس الأميركي على أن مصر لعبت دوراً أساسياً كونها الوسيط فيما يتعلق بالوضع في غزة، وكانت شريكاً قوياً في مكافحة الفساد.
ووجه السيسي حديثه لوسائل الإعلام الأميركية عن تطورات الوضع في مصر: أولا أريد أن أؤكد لكم على قوة العلاقة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة والتي لم تتغير على مدى أكثر من 40 عاما.

وتابع الرئيس المصري قائلا: هناك موضوع يبقى دائما قابلا للنقاش وهذا ما نقدره جدا وهو موضوع حقوق الإنسان واسمحوا لي أن أقول لكم إننا دائما في هذه الموضوعات لدينا مقاربة شاملة، فاسمعوها منا لأننا حريصون وتابعوها معنا لحرصنا على هذا الموضوع وعلى تطوير أنفسنا فيه.
وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي، أكدت تقديرها لجهود مصر ودورها المحوري كركيزة لاستقرار منطقة الشرق الأوسط بأسرها.

وهنأت بيلوسي، الرئيس السيسي على التنظيم المتميز للقمة العالمية للمناخ COP27، مثمنةً عمق التعاون المشترك بين البلدين الصديقين، مؤكدةً في الوقت ذاته الأهمية الكبيرة التي توليها الولايات المتحدة للعلاقات مع مصر.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات