loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

«لا أنام»


فيلم لا أنام أحد أشهر أفلام حقبة الرومانسية العربية وهو قصة للكاتب الشهير إحسان عبدالقدوس وقام بتمثيله نخبة من عمالقة السينما المصرية لم يجتمع مثلهم في فيلم قط وهم يحيى شاهين وعماد حمدي وعمر الشريف وفاتن حمامة ومريم فخر الدين وهند رستم، وقصة الفيلم عن فتاة لا تنام الليل وتقضيه في التخطيط للدسائس والفتن وتنفيذها.. حتى ارتدَّت عليها... للعلم هناك قصص مماثلة  متكررة في حياتنا السياسية بالكويت...

***

أحد أسباب ضعف إنتاجية الموظف بالكويت انعدام عمليات التدريب والتأهيل الأولى للقيام بالعمل، ثم عدم وجود التدريبات اللازمة اللاحقة، كذلك لا يحظى كثير من الموظفين بقسط كافٍ من النوم حيث يسهر كثير منهم ثم يُطلب إليهم الدوام في الصباح الباكر... والحل الأفضل لرفع الإنتاجية القيام بعمليات تدريب مستمرة وتقسيم الدوام اليومي إلى قسمين الأول من الـ 8 صباحا إلى الـ 1 ظهرا والثاني من الـ 1 ظهراً إلى الـ 6 مساء، والثاني أكثر ملاءمة وإنتاجية للموظفين الذي يسكنون المدن البعيدة ولمحبي السهر... ودوام 5 ساعات بها إنتاج خير ألف مرة من دوام صباحي معدل الإنتاج به لا يزيد عن دقائق قليلة كما هو الحال القائم!
ليش خايفين؟... جربوا نظام الدوامين الصباحي والمسائي فلن يكون أسوأ من الحالي، كما لن يكون هناك عذر لموظف لترك الدوام بحجة متابعة معاملاته...

***

آخر محطة:
في دراسة معمقة لمختصي مايو كلينيك الأميركي الشهير اكتشف التأثير الغريب لـ الكفائين بمصادره كافة على الإنسان فهناك نوع لا يتأثر نومه مهما شرب من المنبهات ونوع ثانٍ عليه أن يلتزم بشرب المنبهات فقط في الصباح، ويتوقف عند الظهر كي لا يصاب بالأرق.
الأغرب هو النوع الثالث من البشر الذي اكتُشف أنه لو شرب فنجان قهوة واحداً فقط في الصباح على سبيل المثال فإنَّ جسمه يخزِّن الكفائين ويطلقه ليلا ومن ثم يصاب بالأرق أو النوم القَلِق وهذا النوع ينصح بترك المنبهات كليّة إن أراد الحصول على النوم الهادئ ليلا… علم!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات