loader

النهار Plus

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

فنانة مصرية تهوى إعادة التدوير والرسم على أشياء لا أحد يتخيَّلها

آية مصطفى.. فن تحويل الجماد إلى جمال


الخشب، الأحجار، الصخور الصغيرة..، أشياء لا تشترك في شيء سوى أنها موجودة في الطبيعة، بعضها يكاد يكون بلا فائدة، والبعض الآخر فوائده تكاد لا تذكر، غير أن هذا لم يمنع الفنانة المصرية آية مصطفى من البحث عن مشترك بين هذه الأشياء، وبقليل من الجهد وكثير من الموهبة، استطاعت أن تجده، ليس هذا فحسب، لكنها صنعت من الجماد جمالاً.

آية التي أجادت الرسم والتلوين على الورق، شأنها شأن أي فنان، لم تكتمل متعتها بهذا الأمر، ولهذا سرعان ما بدأت رحلة للبحث عن خامات جديدة صالحة للفن، ووجدت ضالتها في الأحجار والصخور الصغيرة والخشب، لترسم على سطحها وجوه مميزة ولوحات مليئة بالحياة.

الفنانة الثلاثينية كشفت عن بدايتها مع الرسم، قائلة إنها مارست الفن كهواية تجد فيها شغفها وحبها للطبيعة، الأمر الذي جعلها تعيش في مدينة دهب (مدينة مصرية سياحية تتبع محافظة جنوب سيناء وتقع على خليج العقبة وسُميت بهذا الاسم تيمناً بلون رمالها الذهبي) ، وترى كل ما حولها من جماد مثل الصخور الزلط والرمال كائن حي يشعر ويعبر، وأحبت أن ترسم على كل شيء حولها، حتى الصخور التي لا يسمح بالرسم عليها لحماية البيئة، رسمت على صورها بالديجيتال أرت وحاولت ترجمة ما يدور في خيالها في فن.

وأشارت الفنانة المصرية إلى أن هناك الكثير من الرسومات التي تنشرها عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك خاصة الرسومات على الشاطئ والصخور الكبيرة في الجبال غير مسموح بالتلوين عليها، لكنها استخدمت أحد برامج الرسم والتقاط صور لما تراه وتلوينه على الكمبيوتر ومن ثم نشره. الفنانة الموهبة، شددت على أنها تحب الرسم على كل ما تراه عينها، خاصة الجدران والأسطح الكبيرة، كما أنها تهوى إعادة التدوير وصنع لوحة مميزة على أشياء لا أحد يتخيلها، فرسمت على الأحذية والكراسي والأخشاب والجدران.

ولفتت آية إلى أن الرسومات على الزلط تهديها لأصدقائها بها كتذكار فني من مدينة دهب الساحرة، لأن كل شيء في الدنيا يمكن تحويله ببعض الخيال إلى عمل فني، منهية حديثها بقولها إن الموهبة، خاصة الفن، ليس لها كتالوج، بل كل ما يحتاجه الفنان هو عقل موهوب يحول كل ما هو صامت إلى شيء ناطق بالجمال.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات