loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

ضمن المؤتمر الخليجي المشترك برعاية حاكم الشارقة

مركز موحَّد لبحوث السرطان في دول مجلس التعاون


أوصى المشاركون في المؤتمر الخليجي المشترك الخامس للسرطان الذي انعقد في الشارقة واختتم أعماله أمس الأربعاء بضرورة العمل على إيجاد مركز مرجعي لبحوث السرطان يكون موحدا في دول مجلس التعاون.
وقال الأمين العام للاتحاد رئيس الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان (كان) الدكتور خالد الصالح في تصريح صحافي إن المشاركين في المؤتمر الذي أقيم برعاية عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي اتفقوا على أهمية البحث العلمي في مجال السرطان وتأثيره الإيجابي على مستوى العلاج وتوفير الميزانيات.
وأضاف أن المؤتمر دعا إلى حث المكونات الخليجية على تبني مبادئ التنمية الصحية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة وبالذات التعاون مع الجمعيات الأهلية وتمكينهم من العمل في مجال التوعية والكشف المبكر.
وأوضح أن المؤتمر بحث عددا من أوراق العمل قدمها أكثر من 50 متحدثا دوليا وخليجيا، كما شارك فيه الاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان والمركز الخليجي لمكافحة السرطان والوكالة الدولية لبحوث السرطان.
وكان المؤتمر الذي أقيم تحت شعار (استمرارية الرعاية الصحية لمكافحة السرطان والتصدي له) عقد في الفترة بين 21 و23 الحالي بمشاركة 400 خبير ومتخصص في أمراض السرطان وعلاجه والوقاية ناقش توحيد الجهود الخليجية لتطوير الرعاية الصحية لمرضى السرطان والتوعية بأفضل الممارسات في مراحل مكافحة المرض.
وتضمن المؤتمر جلسات حوارية ومحاضرات ناقشت التحديات التي يواجهها القطاع الصحي في مجال مكافحة السرطان على المدى الطويل ومنها الحواجز الثقافية والاجتماعية والاقتصادية التي تعوق جهود التوعية والوقاية من السرطان ودور الكشف المبكر في استمرار رعاية المرضى.كما سلط الضوء على أهمية الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات الإعلام والتقنيات الصحية كأدوات لتعزيز الصحة والتغيير السلوكي والاستفادة من الدروس المستخلصة من تجربة جائحة (كوفيد -19) وتأثير التكنولوجيا الحديثة والابتكار على برامج الكشف عن السرطان في المنطقة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد