loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

السلطة تدين همجية وإرهاب حكومة إسرائيل الفاشية

الاحتلال يعدم طفلاً فلسطينياً برصاصة في القلب


رام الله - الوكالات: شيّعت محافظة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، أمس، جثمان الشهيد الطفل أحمد أمجد شحادة (15 عاماً)، والذي ارتقى فجراً برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي.
وشارك الآلاف بجنازة الشهيد شحادة، وسط غضب عارم حول تصاعد وتيرة الإرهاب الإسرائيلي بحق اهالي مدينة نابلس، والإعدامات الميدانية التي ينفذها جيش الاحتلال.
وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، أعلنت أمس، استهشاد الطفل أحمد أمجد شحادة متأثرا بإصابته برصاصة اخترقت قلبه أطلقها عليه جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحام مدينة نابلس.
واستقبل مستشفى في نابلس، 5 فلسطينيين مصابين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي اقتحمت المدينة.
ومن الإصابات، إصابة شاب برصاصة في البطن مع خروج الأمعاء وحالته حرجة، بالإضافة إلى إصابة فلسطيني باليد وآخر بالساق وحالتيهما مستقرة، إضافة إلى آخر أصيب بقنبلة صوت في الرأس وحالته مستقرة أيضا، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.
ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، دول العالم للتدخل العاجل لوقف قتل أبناء الشعب الفلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد سقوط مزيد من الشهداء الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال دون أي رادع.
وقال اشتية، في بيان: «تنفطر قلوبنا مع كل شهيد تفيض روحه إلى بارئها؛ برصاص الحقد والعنصرية، الذي يصوغ فكر وسلوك القتلة من جنود الاحتلال، والمستوطنين».
وحذر رئيس الحكومة الفلسطينية من استمرار عمليات القتل وسياسات البطش والتنكيل والاعتقال والاقتحامات للمدن والبلدات والقرى والمخيمات. من جهتها، دانت رئاسة المجلس الوطني الفلسطيني، بأشد العبارات، «الارهاب الاسرائيلي الممنهج الذي يستهدف الأطفال الأبرياء والمدنيين العزل، وقيام عصابة الحكومة الاسرائيلية من عناصر جيشهم المحتل بإعدام الطفل أحمد أمجد شحادة داخل بيته خلال اقتحامهم الهمجي لمدينة نابلس الليلة الماضية.
وقالت في بيان: «إن هذه الوحشية الاسرائيلية والبطش بالأطفال لا يجب أن تمر دون محاسبة، وعلى العالم اجمع التحرك فورا لحماية اطفال فلسطين المدنيين العزل. ونحمل مسؤولية هذا الدم النازف وجرائم الحرب لحكومة اسرائيل الفاشية بالدرجة الاولى والولايات المتحدة وحلفاؤها الذين يوفرون حصانة مخزية لجرائم الحرب الاسرائيلية وانتهاكها اليومي لحقوق الانسان».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد