loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«المخلب - السيف» تقصف 500 هدف لمقاتلين أكراد

أردوغان: اجتياح شمال سورية.. مسألة وقت


أنقرة - الوكالات: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، إن العمليات الجوية التركية ضد مسحلين أكراد في شمال سورية هي مجرد بداية، مضيفا أن بلاده ستبدأ عملية للقوات البرية هناك في الوقت الملائم. وفي كلمة لنواب حزبه العدالة والتنمية في البرلمان، ذكر أردوغان أن «تركيا عازمة أكثر من أي وقت مضى على تأمين حدودها الجنوبية».
وأضاف أن «عملياتها ستضمن وحدة أراضي سورية وكذلك العراق، حيث نفذت أيضا عمليات ضد مسلحين أكراد». وبالتزامن مع حديث أردوغان، استهدفت مسيّرة تركية مقرا لـ«قوات سورية الديموقراطية» الكردية في قاعدة روسية تقع في شمال شرق سورية، وفق ما أفاد متحدث كردي لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال المتحدث باسم «قوات سورية الديموقراطية» فرهاد شامي إن القصف التركي طال قاعدة روسية تقع شمال تل تمر في محافظة الحسكة، مما أسفر عن مقتل عنصر من الميليشيا الكردية وإصابة ثلاثة آخرين بجروح. وكانت القوات الجوية والمدفعية التركية قصفت، خلال الأيام الماضية، نحو 500 هدف للمقاتلين الأكراد في شمال العراق وسورية، في إطار عملية «المخلب السيف». وقالت أنقرة إن العمليات العسكرية التي جرت في مطلع الأسبوع جاءت رداً على هجوم بقنبلة في إسطنبول قبل أسبوع أودى بحياة ستة أشخاص وحملت السلطات المسلحين المسؤولية عنه. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم بينما نفى كل من «حزب العمال الكردستاني» و«قوات سورية الديموقراطية» التورط فيه.
وأثار التفجير ذكريات العنف الذي وقع قبل انتخابات 2015 وقد يتسبب في أن يطغى موضوع الأمن مجدداً على حملة أردوغان الانتخابية قبل انطلاقها في سباق محتدم في يونيو المقبل.
وتمرد «حزب العمال الكردستاني» على الدولة التركية عام 1984، ولقي أكثر من 40 ألفاً حتفهم خلال الصراع. وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي «حزب العمال الكردستاني» على أنه منظمة إرهابية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد