loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بصراحة

الدولة .. وتحول السياسات


صدر عن المنظمة العامة للأمم المتحدة يوم الاثنين الموافق 23 مايو 2022 «تأكيد مسؤولين أمميين في الاجتماع الإقليمي رفيع المستوى، والمنعقد بالعاصمة الأردنية عمان، لأعلى معدلات البطالة بين صفوف الشباب في العالم، وهو ما دعت إليه الحاجة لخلق أكثر من 33.3 مليون فرصة عمل بحلول 2030، وذلك لخفض معدل البطالة الإجمالي الى 5‎‎% ولتكون قادرة على استيعاب العدد الكبير من الشباب الذين يدخلون سوق العمل وتحقيق استقرار معدلات بطالة الشباب، وقد أشار - المتحدثون الأمميون في الاجتماع - الى أن معدل البطالة في المنطقة قد أصبح ضعف المعدل العالمي تقريباً، وقد نما بمعدل 2.5 مرة أسرع من المتوسط العالمي بين عامي 2010 و2021، وهو ما يمثل استنزافاً كبيراً للإمكانات الاقتصادية للمنطقة، لاسيما أن المنطقة غير قادرة على الاستفادة الكاملة من شبابها في تعزيز آفاق النمو الاقتصادي والاستقرار والسلام، والمطلوب هو التحول في السياسات واستكشاف الفرص مع القطاع الخاص».
وعلى ضوء تأكيد المسؤولين الأمميين رفيعي المستوى، وارتفاع سرعة وتيرة العمل - الجاد – للسعي نحو تحقيق التحول في السياسات لدول المنطقة، فقد أفادت وكالة «وام» الإمارتية يوم الأربعاء الموافق 23 نوفمبر 2022 بأنه : «تنفيذاً لتوجيهات رئيس الدولة، أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء زيادة دعم رواتب المواطنين في القطاع الخاص، وذلك بهدف الحفاظ على العمالة الوطنية واستقطاب أكبر عدد من الباحثين عن العمل من المواطنين، وتشجيعهم على خوض تجارب العمل ضمن مؤسسات القطاع الخاص والمصرفي»، الأمر الذي يعد إضافة جديدة الى سلسلة نجاحات – حكومة - دولة الامارات العربية المتحدة، في العمل على دعم النمو الاقتصادي للدولة، لتتواكب – فعلياً - مع توجهات الأمم المتحدة نحو تحقيق أهداف وخطط التنمية المستدامة.
وعلى ذلك .. وحيث إن معدل العمالة الوطنية في القطاع العام قد بلغ نحو 362.1 ألفاً، مقابل 72.7 ألف من نظرائهم في القطاع الخاص، لذلك أصبح من الضرورة أن تسعى - الحكومة – نحو تحقيق مفهوم التحول في السياسات كما هو الحال في الدول الشقيقة المجاورة، والأخذ – جدياً – برفع سقف دعم العمالة الوطنية للعاملين في القطاع الخاص بصورة جاذبة لأنظار الباحثين عن العمل، ولخفض مؤشر قوائم المنتظرين للوظائف الحكومية في ديوان الخدمة المدنية ، وصولاً الى المواكبة الحقيقية مع توجهات المنظمة العامة للأمم المتحدة، ولتحقيق الدعم التام للنمو الاقتصادي وإنجاز الخطط الإنمائية للدولة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات