loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

السفير البلغاري: لا صحة لمنح الجنسية للمستثمرين ومالكي العقارات


قال السفير البلغاري لدى البلاد ديميتار ديميتروف: «إننا مهتمون بالفعاليات الثقافية وبالتواصل في المجال الثقافي بين بلدي بلغاريا والكويت»، مشيراً الى «أننا سنحتفل بالذكرى الـ60 لتأسيس هذه العلاقات السنة القادمة».
وفي تصريح على هامش حفل موسيقي أقامه في مقر اقامته، بحضور عدد كبير من أبناء جاليته ومن المواطنين، قال ديميتروف: إن «هذا الحفل يقام بمناسبة أول حضور ضخم لفرقة أوبرا بلغارية الى الكويت، حيث إنه بفضل مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، يتم تنظيم سلسلة من الحفلات الموسيقية تشارك فيها طاقم أوبرا بلغاري تابع للدولة، ويشارك في هذا العرض الكبير المتطوّر أيضاً، عدد كبير من مغني الاوبرا العالميين، وأتمنى أن ينال هذا العرض اعجاب الجمهور الكويتي».
وتابع: «نحن دائما نركز على أهمية العلاقات بين الشعوب، والثقافة هي من أقوى وأقرب الجسور بين الشعوب، ونحن نرى أن العلاقات الثقافية لها دور خاص في تقارب الشعوب، ونحن نشجّع دائماً موسيقيينا ومغنينا للمشاركة في مثل هذه الفعاليات في الكويت التي هي دائماً كانت جداً منفتحة على تنظيم مثل هذه الفعاليات».
وتابع: «لدينا جالية لا بأس بها من المثقّفين والفنانين والموسيقيين، وهم يشاركون ويسهمون في الحياة الثقافية في الكويت، ويشاركون في تبادل الخبرات بين البلدين في المجال الثقافي».
ورداً على سؤال عن التعاون الطبي بين بلاده والكويت، أجاب ديميتروف إن «التعاون الطبي له دور جداً ايجابي في العلاقات بين البلدين، ونحن لدينا الكثير من الأطباء والممرضات الذين يعملون منذ سنين طويلة في الكويت»، مضيفاً أن «عدد الجالية حالياً لا يتجاوز الـ 500 شخص».
وفيما يتعلّق بمسألة الطيران المباشر بين البلدين، قال السفير البلغاري أن «الطيران المباشر هو أحد الهموم الكبيرة بالنسبة لي، وأنا أسعى لاعادة احياء هذا الخط المباشر مجدداً»، مضيفاً أن «هناك اتفاقية قديمة بين بلدينا في مجال الطيران، والمفاوضات لا تزال جارية بين البلدين بهدف تحديثها».
وحول كيفية الحصول على تأشيرة لدخول بلاده، أكد أن «كل كويتي ومقيم لديه تأشيرة صادرة من إحدى دول شنغن، بامكانه الدخول الى بلغاريا دون الحاجة الى تأشيرة بلغارية رغم أن بلغاريا لا تتبع منطقة شنغن بعد، في نفس الوقت نحن كعضو في الاتحاد الاوروبي، نطبّق بالكامل المعايير التي تطبّقها الدول التابعة لشنغن لدى إصدار التأشيرة الوطنية البلغارية، ولا يزال يجب أن يكون هناك لدى القادمين تأشيرة لدخول بلغاريا في حال ليست لديهم تأشيرة شنغن».
وتابع: «أنا شخصياً، أقول أن بلغاريا دائماً كانت تدعو لازالة التأشيرات عن الكويتيين، وموقفها ايجابي جداً، ولكن هناك اجراءات تخصّ المؤسسات التابعة للاتحاد الأوروبي وهي المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي ليتم اعفاء المواطنين الكويتيين من التأشيرة».
اعتماد الشهادات
وتطرّق السفير الى قضية الشهادات الصادرة من جامعات بلاده فقال: «نحن نسعى لأن يكون هناك اعتماد للشهادات البلغارية، وهناك الكثير من المواطنين البلغار الذين يعملون في الكويت بشهاداتهم البلغارية، ولم يكن هناك أبداً أي مشكلة مع شهاداتهم، وحتى اليوم لا توجد أي مشكلات في شهاداتنا، أما فيما يتعلّق بمسألة اعتماد الشهادات البلغارية، فهناك اجراءات من قبل وزارة التعليم العالي والجهاز الوطني للاعتماد الاكاديمي وجودة التعليم في الكويت وهذه الاجراءات تخصّ الكويت ولكن نأمل أن يتم اعتماد الجامعات والمعاهد البلغارية العليا للدراسة، وخصوصاً أنه هناك عدداً من الكويتيين الذين تخرجوا من جامعات بلغارية خصوصا في مجال الطب واسهموا اسهاما كبيرا في تطوير قطاع الصحة بالكويت.
وقال: «بلغاريا مكان ممتاز للدراسة الجامعية، كما أن خريجي بلغاريا من الكويتيين، أكدوا فعلاً أن مستوى التعليم في بلغاريا متقدّم للغاية، كما أن الشعب البلغاري هو شعب مضياف وسعيد أن يرى أصدقاء من الكويت، والكويتيون أشخاص محترمون في بلغاريا، وهناك من يملك منزلاً أو شقة في بلغاريا»، نافياً في الوقت نفسه «الحصول على الجنسية البلغارية مقابل شراء عقار أو مقابل الاستثمار بمبلغ معيّن، وذلك بعدما كانت هذه الفرصة متاحة سابقًا».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات