loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

فنلندا تنأى عن جارتها.. وواشنطن تحذر من «خطط» لضرب وحدة الحلف

أردوغان يلوح بفيتو على انضمام السويد إلى «الناتو»


عواصم- الوكالات: اعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ان على السويد ألا تتوقع دعم تركيا لملف انضمامها إلى حلف شمال الاطلسي «الناتو» بعد أيام من حرق نسخة من المصحف خلال احتجاج في ستوكهولم. وكانت السويد تقدمت بطلب للانضمام إلى «الناتو» مع اندلاع الحرب في أوكرانيا لكنها تحتاج إلى موافقة تركيا، وهي عضو في الحلف، كي يتم قبول طلبها. وعلق متظاهرون أكراد في السويد في وقت سابق دمية تشبه الرئيس التركي في أحد أعمدة الإنارة خلال تظاهرة مناهضة لتركيا. فيما أحرق السياسي السويدي الدنماركي، راسموس بالودان وهو من اليمين المتطرف نسخة من المصحف أمام السفارة التركية في ستوكهولم السبت.
وقال أردوغان رداً على ذلك «لا ينبغي أن تتوقع السويد دعماً منا لانضمامها الى الناتو». وأضاف «من الواضح أن أولئك الذين تسببوا في مثل هذا العمل المشين أمام سفارة بلادنا، لم يعد بإمكانهم توقع أي إحسان منا في ما يتعلق بطلبهم».
الى ذلك نددت الولايات المتحدة بإحراق نسخة من المصحف الشريف مشيرة إلى أن هذا العمل ربما يكون استهدافا لوحدة الصف داخل حلف شمال الأطلسي. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد براس في مؤتمر صحافي إن «حرق كتب تعد مقدسة للكثيرين هو عمل مهين للغاية»، كما وصفه بالعمل البغيض والكريه والمثير للاشمئزاز. وأضاف براس أن حرق المصحف كان عمل شخص «يهدف إلى الاستفزاز» مشيرا إلى أنه ربما كان الهدف منه التأثير على المناقشات الجارية بشأن انضمام السويد وفنلندا إلى حلف «الناتو». كما قال إن حرق المصحف ربما سعى إلى تباعد حليفين مقربين هما السويد وتركيا. وفي المقابل دافع المتحدث الأميركي عن موقف السويد التي قال إنها تدعم «حرية التجمع»، وقال إن الفعل «قد يكون قانونيا ومشينا في آن واحد».
وفي علسنكي أعلن وزير الخارجية الفنلندي امس أن على بلاده أن تدرس احتمال الانضمام إلى الحلف الأطلسي بدون السويد وقال بيكا هافيستو لشبكة التلفزيون العام «يلي» إن انضماما مشتركا لبلدي أوروبا الشمالية يبقى «الخيار الأول» لكن «علينا بالطبع تقييم الوضع، درس ما إذا كان أمر ما حصل سيمنع على المدى البعيد السويد من المضي قدما» معتبرا في الوقت ذاته أن «الوقت ما زال مبكرا لاتخاذ موقف». واعتبر هافيستو أن هذه الاحتجاجات تشكل «عائقاً» أمام الترشح لعضوية حلف شمال الأطلسي وأن «المحتجين يلعبون بأمن فنلندا والسويد».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات