loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

فراغ سياسي غير محبذ... رياضياً


كنت وما زلت أقول إن «الرياضة الكويتية مسكينة» لما تتعرض له من أحداث من صنع ابنائها وليس من الخارج فإيقاف الرياضة جاء من الداخل، وسوء النتائج الفنية جاء من الداخل، والتخبط في القرارات جاء من الداخل، والاستراتيجيات غير المقننة جاءت من الداخل.... الخ من الأحداث الرياضية الأخرى المصاحبة داخلياً على الوضع السياسي. فآخر سبع حكومات لم تستمر أكثر من عام كامل بعد ان شكلت 42 حكومة منذ استقلال الكويت... فهذا الوضع ينم عن أننا ضعفاء في إدارة مقدرات البلد وأن النظام السياسي يحتاج الي مراجعة والعمل على تغييره حتى لا تتكرر أسباب الاستقالات... لأنني متأكد أنه بهذا الوضع ستستقيل الحكومة الجديدة القادمة لنفس السبب إذا ما تكرر المشهد السياسي...!
نصل الى نهاية نقد هذا المشهد السياسي وندخل الى الوضع الرياضي الحالي؟؟؟ الذي أعتقد أنه من الأفضل أن تتغير الادارة الرياضية الحكومية الى رياضة قطاع خاص بدعم حكومي «لوجستي» لأن إيقاف العمل السياسي من شأنه أن يوقف الحركة الرياضية أيضاً، فها نحن اقتربنا من شهرين تقريباً من غير أن نختار اعضاء مجلس إدارة هيئة الرياضة وأيضا المدير العام والجهاز التنفيذي المساعد... ولا نعلم من لديه الصلاحية لإقرار الكثير من الأمور المتعطلة رياضيا وشبابياً.. إذا فأرجو من الحكومة الحالية أو الجديدة أياً من كان اذا كانت لديهم الصلاحية الدستورية في «تعبئة» المناصب الرياضية الفاضية بدلا من جعلها من غير مسؤول! حتى لا تنطبق عليه المقولة التالية: أسمع صوتاً... شخص ماكو؟ والله من وراء لقصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات