loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

سمو ولي العهد تسلَّم كتاب استقالة الحكومة من سمو رئيس مجلس الوزراء

الاستقالة.. عند «الأمين الحكيم»


استقبل سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد في قصر بيان صباح امس سمو الشيخ أحمد نواف الأحمد رئيس مجلس الوزراء حيث رفع إلى سموه كتاب استقالة الحكومة.
وكان مجلس الوزراء اعرب في بيانه الاسبوعي عن حكمة سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد المعهودة باتخاذه ما يراه محققا للمصلحة العليا للبلاد.
من جهة اخرى، رفع رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون الجلسة العادية التي كان من المقرر انعقادها أمس نظرا لعدم حضور الحكومة، وذلك بعد أن اجلها لمدة نصف ساعة.
وقال السعدون قبل ان يؤجل الجلسة ان «الحضور 39 عضواً، والحكومة لم تحضر ولم تبلغني بعدم الحضور، وبالتالي ترفع الجلسة لمدة نصف ساعة».
وبعد العودة رفع السعدون الجلسة الى اليوم قائلا انه بعد تأخير الجلسة اتصل وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة وزير الدولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني - كانوا يعتقدون أنهم أبلغوني بعدم الحضور- فقلت له إن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أبلغني بعد صلاة عصر الاثنين أن رئيس الوزراء في سبيله للاستقالة لكن لم يتكلم عن حضور جلسة الثلاثاء، فقلت له إن الجلسة مستمرة وذكرته بأن يبعث رسالة وبالتالي ترفع الجلسة الى اليوم.
وكان من المتوقع ان يحتج عدد من النواب على رفع الجلسة وضرورة عقدها من دون حضور الحكومة إلا ان هذا لم يحدث، حيث لم يظهر الا صوت خافت من النواب مهند الساير وحمدان العازمي وعبدالكريم الكندري الذين سبق ان اكدوا ان حضور الحكومة ليس شرطاً لصحة انعقاد الجلسة، وعلى رئيس المجلس أن يعقد جلسة الغد «اليوم» لكي لا تبقى السلطة التشريعية رهينة السلطة التنفيذية بالحضور والغياب والاستقالة.
من جهتها خاطبت النائب عالية الخالد سمو رئيس الوزراء قائلة: «كنا ومازلنا متأملين بك الخير، لكن الأمور لا يمكن ان تتم من دون وجود حكومة قوية قادرة على انتشال الكويت من الوضع الحالي»، داعية سموه في حال اعادة تكليفه الى اختيار فريق حكومي ملم بقضايا ومشاكل الكويت وقادر على حلها، معتبرة ان استقالة الحكومة مستحقة.
وانتقدت الخالد ممارسات بعض الوزراء قائلة: «بدلا من أن يكون جل اهتمامهم انتشال البلد من المشكلات التي تمر بها والتي يئن منها الشارع الكويتي نرى ممارسات سلبية ووزيرا يضرب في الآخر».
من جانب آخر حذرت الخالد من أن الكويت ستعاني في الصيف المقبل من أزمة كهرباء شديدة ستمتد للعامين القادمين بسبب قرار لجنة التخطيط في وزارة الكهرباء، لافتة الى ان استخدام الربط الخليجي حل ترقيعي ومؤقت ولن ينهي المشكلة بشكل دائم.
واشارت الى ان هناك حلولا موجودة وممكنة خلال سنة واحدة ولكنها تتطلب الاستماع إلى أصحاب الاختصاص والدراية والمعرفة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات