loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الأزهر يدعو لمقاطعة المنتجات الهولندية والسويدية نصرة للقرآن الكريم

«الخليجي»: حرق المصحف «استفزاز وكراهية وتطرف»


عواصم – الوكالات: دان مجلس التعاون الخليجي انتهاك حرمة المصحف الشريف من قبل زعيم جماعة متطرفة في هولندا فيما نددت دول المجلس بالاستفزاز وطالب الازهر بمقاطعة البضائع السويدية والهولندية.
وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف إن من شأن حرق وتمزيق المصحف الشريف تأجيج مشاعر المسلمين حول العالم واستفزازهم. وأكد موقف مجلس التعاون الثابت الداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ الكراهية والتطرف، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل المسؤوليات لوقف مثل هذه الأعمال المرفوضة.
وأحرق زعيم جماعة «بيغيدا» المتطرفة المناهضة للإسلام في هولندا، إدوين واجنسفيلد، الاثنين، نسخة من القرآن الكريم، بعد تمزيقها وتدنيسها، في مدينة لاهاي العاصمة الإدارية للدولة الأوروبية.
وأدانت المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر، إقدام الزعيم المتطرف في هولندا على تمزيق نسخة من المصحف الشريف. وقالت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، إن تمزيق نسخة من المصحف في هولندا «خطوة استفزازية لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم». وأكدت الوزارة موقف السعودية الداعي إلى نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ دواعي الكراهية والتطرف.
وأصدرت وزارة الخارجية القطرية بياناً شددت فيه على أن «هذه الواقعة الشنيعة تعد عملاً تحريضياً، واستفزازاً خطيراً لمشاعر أكثر من ملياري مسلم في العالم». وحذرت من أن «تكرار السماح بالتعدي على المصحف الشريف بذريعة حرية التعبير يؤجج الكراهية والعنف».
من جانبها شددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان، على «رفض الإمارات الدائم لجميع الممارسات التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية». ودعت الوزارة إلى ضرورة احترام الرموز الدينية والمقدسات، والابتعاد عن التحريض والاستقطاب، في وقت يحتاج فيه العالم إلى العمل معاً من أجل نشر قيم التسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف.
وفي مصر طالب الأزهر الشريف امس الشعوب العربية والإسلامية بمقاطعة المنتجات الهولندية والسويدية بجميع أنواعها نصرة للقرآن الكريم. ودعا الأزهر في بيان إلى «اتخاذ موقف قوي وموحد نصرة لكتاب الله ولقرآننا الكريم، كتاب المسلمين المقدس»، واعتبر البيان المقاطعة «ردا مناسبا لحكومتي هاتين الدولتين في إساءتهما إلى مليار ونصف مليار مسلم». ورفض الأزهر «تمادي الدولتين في حماية الجرائم الدنيئة والبربرية تحت لافتة لا إنسانية ولا أخلاقية يسمونها حرية التعبير». وشدد البيان على ضرورة التزام الشعوب العربية والإسلامية بهذه المقاطعة، وتعريف أطفالهم وشبابهم ونسائهم بها. وأكد أن أي عزوف أو تقصير في هذا الأمر هو تخاذل صريح عن نصرة الدين الذي ارتضاه الله لهم. وقال إن «هؤلاء المنحرفين لن يدركوا قيمة هذا الدين، الذي لا يعرفون عنه شيئا، ويستفزون المسلمين بالتطاول عليه، إلا حين يكونون وجها لوجه أمام ضرورات المادة والمال والاقتصاد التي لا يفهمون لغة غير لغتها».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات