loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

جائزة صاحب السمو أمير البلاد للمصانع المتميزة الأهم في الكويت صناعياً

الناهض: تطوير القطاع الصناعي يتطلب تضافر الجهود


?
قال وزير التجارة والصناعة مازن سعد الناهض إن فكرة منح جوائز للمصانع المتميزة من قبل الهيئة العامة للصناعة، قد حققت نجاحاً طيباً خلال الدورات الخمس الماضية، لتصبح الجائزة الأهم في دولة الكويت للمنشآت الصناعية، وذلك لرفعة أهدافها في تشجيع المصانع على قياس ادائها الحالي ومقارنتها بأداء الممارسات العالمية بصورة مستمرة لتطوير الأداء وخلق روح المنافسة بين المصانع. ولفت الناهض خلال كلمته في حفل «جائزة سمو أمير البلاد للمصانع المتميزة» الذي عقد، أمس في مقر هيئة الصناعة، إلى ان تنمية القطاع الصناعي في البلاد والنهوض به يتطلب دعم وتضافر جهود جميع الجهات المعنية بالقطاع الصناعي الكويتي الحكومية منها والخاصة، وعلى رأسها الهيئة العامة للصناعة، وغرفة تجارة وصناعة الكويت، وبنك الكويت الصناعي، واتحاد الصناعات الكويتية باعتبارها أهم الجهات المعنية بدعم وتشجيع القطاع الصناعي في الدولة وصولاً إلى تحقيق الأهداف والغايات المرجوة.
أهمية الجائزة
من جانبه، قال مدير عام هيئة الصناعة بالتكليف المهندس محمد العدواني إنه نظراً للنجاح المشهود الذي حققته الجائزة في الدورات السابقة فقد حرصت الهيئة على التأكيد على أهمية هذه الجائزة وتوسيع دائرة المشاركة فيها وبإشراف محكمين وطنين في إطار من التنافس الشريف والموضوعي بين المنشآت الصناعة لإبراز دورها في الاهتمام بالجودة وتحسين منتجاتها كمبادرة من مبادرات الحكومة الهادفة للنهوض بمستوى القطاع الصناعي وتشجيعه على رفع مستوى الأداء.
وأضاف أن الهيئة العامة للصناعة تسعى لتقديم الدعم المستمر للصناعات الوطنية لنهضة الصناعة وتحقيق النمو الاقتصادي للبلاد، وذلك بناءً على رؤية الدولة التنموية للقطاع الصناعي، موضحاً أن الهيئة تطمح إلى تهيئة بيئة العمل المثلى لجذب العمالة الوطنية للعمل في المنشآت الصناعية. وأشار إلى أن الهيئة خصصت على مر السنوات السابقة جائزة سمو الأمير للمصانع المتميزة والتي تقدر قيمتها بـ 100 ألف دينار توزع على المصانع المتميزة حسب درجة تقييم هذه المصانع والشركات، مبيناً أن هذه الجائزة تشمل ثلاث فئات: الفئة الأولى: للمنشآت الصناعة الكبيرة، والفئة الثانية مخصصة للمنشآت الصناعة المتوسطة والصغيرة، أما الأخيرة فخصصت للشباب الصناعي. وأوضح أنه سيتم منح جوائز تشجيعية في مجالين مختارين وهما (الرقمنة والثورة الصناعية الرابعة، بالإضافة إلى المسؤولية المجتمعية والاستدامة العالمية)، لافتاً إلى أن معايير هذه الجائزة مستمدة من جائزة بولدريج الأميركية والتي تحرص الهيئة على تحديث الجائزة في كل دورة وفقاً للمستجدات التي تطرأ عليها.
معايير دولية
وفيما يتعلق بالمعايير الدولية، أشار المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للصناعة المهندس وليد المجني أن الجائزة سيتم التقدم لها من قبل أصحاب المصانع الوطنية ومن تنطبق عليهم الشروط بدءاً من 25 يناير 2023 وحتى الأول من أبريل 2023، بواقع شهرين ويومين. ولفت أن الجائزة خصصت للمصانع المتميزة وفق معايير دولية محددة كوسيلة لخلق روح المنافسة الشريفة بين المصانع الوطنية ورفع الكفاءة الانتاجية وتحقيق التميز المؤسسي وتشمل الجائزة 3 فئات تشمل المنشآت الكبيرة والمتوسطة والصغيرة والشباب الصناعي الذي لا يتجاوز عمر المتقدم فيه عن 35 عاماً. وأضاف: تم استحداث فئة رابعة جديدة هي الجوائز التشجيعية والتي تشمل الرقمنة والثورة الصناعية والمسؤولية المجتمعية والاستدامة العالمية. وأضاف من شروط الجائزة أن يكون المؤسسة لديها ترخيص صادر من الهيئة العامة للصناعة وأن لا تكون مخالفة لشروط الترخيص الممنوح لها من قبل الهيئة العامة للصناعة.
أهداف الجائزة
خصصت الهيئة العامة للصناعة جوائز للمصانع المتميزة وذلك وفقا لمعايير دولية محددة كوسيلة لخلق روح المنافسة الشريفة بين المصانع الوطنية بما يؤدي الى رفع الكفاءة الانتاجية وتحقيق التميز في الأداء، وتهدف جائزة صاحب السمو أمير البلاد للمؤسسات الصناعية المتميزة إلى ستة أمور أساسية:
1- نشر ثقافة التميز في الأداء المؤسسي وخلق روح المنافسة بين المنشآت.
2- تعريف المنشآت الصناعية الكويتية بالتطورات الإدارية والتقنية من خلال معايير الجائزة التي يتم تحديثها.
3- تشجيع المُنشآت الصناعية على قياس أدائها الحالي ومقارنته بأفضل الممارسات والمعايير العالمية.
4- مساعدة المُنشآت الصناعية على تبني سياسة التطوير المستمر من خلال تسليط الضوء على فرص التحسين.
5- تشجيع المنتج المحلي من خلال تضمين المعايير بنوداً تتعلق بذلك.
6- تكريم وتقدير جهود المُنشآت الصناعية التي تسعى للارتقاء في الأداء.
فئات ومجالات الجائزة
تُمنح جائزة صاحب السمو أمير البلاد للمصانع المتميزة مرّة كل سنتين للمؤسسات الصناعية المُتميزة.
وتتنافس ثلاث فئات من المؤسسات على الجائزة كما يلي:
الفئة الأولى – المنشآت الصناعية الكبيرة
- المُنشآت المُرشحة هي التي لا يقل إجمالي رأسمالها عن (1,500,000 د.ك) مليون وخمسمئة ألف دينار وذلك بحسب أحدث تعديل على عقد التأسيس.
- المركز الأول: جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (20,000 د.ك).
- المركز الثاني: جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (10,000 د.ك).
- المركز الثالث: جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (5,000 د.ك).
الفئة الثانية – المنشآت الصناعية المتوسطة والصغيرة
المُنشآت المُرشحة هي التي يقل رأسمالها عن (1,500,000 د.ك.) مليون وخمسمئة ألف دينار كويتي وذلك بحسب أحدث تعديل على عقد التأسيس.
- المركز الأول: جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (20,000 د.ك).
- المركز الثاني: جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (10,000 د.ك).
- المركز الثالث: جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (5,000 د.ك).
الفئة الثالثة – الشاب الصناعي
المُنشآت المُرشحة هي التي لا يتجاوز عمر المتقدم عن 35 عاماً، وأن يكون المتقدم هو (المالك الرئيسي) في المؤسسة الصناعية.
جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (10,000 د.ك.).
وكعادتها في كل دورة في منح جوائز في مجالات مختارة، سيتم في هذه الدورة منح جائزتين تشجيعيتين، هما:
الرقمنة والثورة الصناعية الرابعة
المُنشآت المُرشحة هي التي تولي اهتماماً باستخدام تحليلات البيانات، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، واعتماد العمليات السحابية، ونمذجة الأعمال والعمليات القائمة على مجموعة البيانات الكبيرة، والأتمتة المحسّنة، وغيرها من التقنيات «الذكية».
جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (10,000 د.ك).
المسؤولية المجتمعية والاستدامة العالمية
المُنشآت المُرشحة هي التي تولي اهتماماً بالمسؤولية المجتمعية والاستدامة العالمية من خلال التركيز على دمج المنفعة المجتمعية في الاستراتيجية والعمليات، بما في ذلك المساهمة في حماية البيئة، ومساعدة ودعم منظمات المجتمع الرئيسية وتقويتها. وتجاوز مستويات الامتثال للقوانين واللوائح ذات الصلة. جائزة صاحب السمو للمصانع المتميزة وجائزة مالية بقيمة (10,000 د.ك).
معايير الجائزة
يندرج تحت كل معيار من المعايير الثمانية مجموعة من البنود. ولكل بند هناك أربع إجابات تُعبّر عن مستوى أداء المؤسسة في هذا البند. ويجب عند اختيار أي من الإجابات إرفاق أدلة داعمة. وتتمثل تلك المعايير في: المسؤولية المجتمعية والاستدامة العالمية، القيادة الاستراتيجية، العملاء، القياس والتحليل وادارة المعرفة، قوة العمل، العمليات والنتائج.
تقييم الجوائز
تتكون عملية التقييم من ثلاث مراحل كما يلي:
المرحلة الأولى: التصفية الأولى
يتم في هذه المرحلة تقييم بيانات تعريف المُنشأة وإجابات بنود المعايير الثمانية والأدلة الداعمة المُرفقة التي أدخلتها المُنشأة الصناعية إلكترونياً، وذلك من حيث استيفائها لشروط الجائزة، واكتمال جميع البيانات والمعلومات المطلوبة.
المرحلة الثانية: التصفية الثانية
يتم في هذه المرحلة تقييم المُنشآت الصناعية التي اجتازت المرحلة الأولى، وذلك من خلال مراجعة إجاباتها على بنود المعايير الثمانية والمُرفقات ذات الصلة. وبناء على ذلك، يتم منح المُنشأة درجة نهائية مئوية. المُنشآت التي تحصل على درجة نهائية أعلى من الدرجة المعيارية.
المرحلة الثالثة: التصفية النهائية
يقوم في هذه المرحلة فريق من المُحكمين بزيارة المُنشآت الصناعية التي اجتازت المرحلة الثانية. الهدف الرئيسي من الزيارة هو التحقق من صدقية الإجابات والأدلة التي قدمتها المُنشآت، وتتم إعادة حساب الدرجة النهائية المئوية من جديد.
تصميم الجائزة
جاء تصميم جائزة صاحب السمو أمير البلاد للمصانع المتميزة مستمداً من تصميم جائزة البالدريج الأميركية. ويتم تحديث هذا التصميم في كل دورة وفقاً للمُستجدات التي تطرأ على جائزة البالدريج الأميركية، وفي هذه الدورة تم التحديث بناءً على إصدار البالدريج Baldrige (2021-2022). تتكون الجائزة من ثمانية معايير مترابطة ومتكاملة.
شروط الجائزة
يُمكن لأي مؤسسة صناعية الترشح للجائزة وفقاً للشروط التالية:
أن تكون المؤسسة الصناعية لديها ترخيص منشأة صناعية صادر من قبل الهيئة العامة للصناعة ومزاولة للإنتاج مدة ثلاث سنوات على الأقل.
ألا تكون المؤسسة الصناعية مخالفة لشـروط الترخيص الممنوح لها من قبل الهيئة العامة للصناعة.
أن تلتزم المؤسسة الصناعية تقديم المستندات والأدلة الداعمة، وأن تسمح لفريق المحكمين بزيارة مرافق المؤسسة والتعاون مع الفريق في إنجاز عملية التحكيم.
تُحجب الجائزة عن أي من الفئات والمجالات إذا لم تستوفِ المؤسسات الصناعية مستوى التميز المطلوب.
يشترط على الراغبين في التقدم لفئة الشاب الصناعي ألا يتجاوز عمر المتقدم 35 عاماً، وأن يكون المتقدم هو (المالك الرئيسي) في المؤسسة الصناعية.
لا يجوز التقديم على أكثر من فئة من فئات الجائزة الثلاث.
تلتزم المؤسسات الصناعية الفائزة عرض تجربتها في ملتقى تنظمه الهيئة العامة للصناعة.
تقييم الجوائز التشجيعية
يتم اختيار المنشـأة الصناعية الفائزة بالاعتماد على الدرجة التي تحصل عليها في إجابتها على المعيار الخامس «القياس والتحليل وإدارة المعرفة».
أما بالنسبة للجائزة التشجيعية في مجال «المسؤولية المجتمعية والاستدامة العالمية»، فإن اختيار المُنشأة الصناعية الفائزة يعتمد على الدرجة التي تحصل عليها في المعيار الأول الذي يحمل نفس العنوان.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات