loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

افتتح منتدى التطور الوظيفي الخليجي بحضور نخبة من المتخصصين في الكويت والمنطقة

نمر الصباح: التحول الرقمي ركيزة استراتيجية لـ «النفط»


اكد وكيل وزارة النفط الشيخ الدكتور نمر فهد المالك الصباح، على أهمية التحول الرقمي باعتباره إحدى الركائز الاستراتيجية في وزارة النفط، حيث تعكف الوزارة دائما على تطوير المنظومة الرقمية بما يكفل التحقيق الأمثل في المحافظة على مصادر الثروة البترولية في البلاد، مشيرا إلى ان الوزارة وضعت ضمن أهدافها السعي نحو الرقمنة توافقا مع أحد المحاور البرامجية في برنامج عمل الحكومة 2022-2026 من خلال دعم الجهود المبذولة نحو تحقيق التنمية المستدامة تماشيا مع رؤية الكويت لعام 2035.
وقال الشيخ نمر الصباح على هامش افتتاحه منتدى التطوير الوظيفي الخليجي أن ازمة جائحة كورونا أثبتت مدى الحاجة الملحة لاعتماد أحدث التكنولوجيات لتشجيع الإدارة السليمة المتسمة بالبساطة والكفاءة والشفافية والتي تتمحور حول تلبية احتياجات المواطنين.
وقال الصباح، ان وزارة النفط يسعدها المشاركة في فعاليات المنتدى وذلك وسط كوكبة من الخبراء والمختصين من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي على المستوى التخصصي البحثي والعلمي، مشيرا إلى أن الوزارة ستستعرض في جلسة الحوار الرئيسة التحولات الرقمية والتقنيات التكنولوجية المتقدمة في القطاع النفطي والتي بدأت تأثيراتها تظهر بشكل كبير على أساليب وطرق العمل وإنجاز المهام في الشركات النفطية.
وذكر أن وزارة النفط تعمل على تعزيز الدور المحلي والدولي من خلال التعاون لتحقيق التكامل نحو إبراز المكانة الدولية لدولة الكويت واستعراض دورها البارز في مشاريع التحول الرقمي لصناعة النفط والغاز، والتي كانت تتويجاً لقطف ثمار استراتيجية الوزارة في الاهتمام بالكوادر الوطنية والذي يأتي انسجاما مع إحدى ركائز الرؤية في تنمية رأس المال البشري وتحفيز الكوادر لتعزيز مهاراتها الإلكترونية وتنمية قدراتها الرقمية.
وبين أن وزارة النفط نجحت خلال الفترة الماضية في تنظيم حدثين مهمين هما جائزة التحول الرقمي (هاكاثون 2022) وجائزة النفط تبتكر2، والتي تم خلالها تتويج كوكبة من الشباب المبدعين، حيث تدرك الوزارة جيداً أن تبني التحول الرقمي والتكنولوجي والاستثمار في الابتكار أصبح ضرورة مهمة لتعزيز الاقتصاد الرقمي وتطوير نماذج أعمال جديدة لم يكن ممكناً أن يتم تطويرها بمعزل عن التحول الرقمي والتقنيات الحديثة.
وذكر أن جائزة وزارة النفط للتحول الرقمي نجحت في دورتها الثانية خلال العام الحالي في تعزيز ثقافة الابتكار وتشجيع الكوادر البترولية في وزارة النفط ومؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة بالإضافة الى الجهات الاكاديمية والهندسية والبترولية، وشهدت الجائزة مشاركة مضاعفة مقارنة للنسخة الأولى لتصل إلى ما يقارب 300 مشترك، وقامت الوزارة ممثلة في برنامج الشؤون الفنية في إنجاز عدد 13 مشروعا رقميا شارك في منافسات الجائزة وتم تطبيقها بنجاح وبشكل فعلي وعملي.
وشدد على أن الوزارة نجحت كذلك في تنظيم جائزة النفط تبتكر على مدار عامين متتاليين وشهدت في نسختها الأولى والثانية مشاركات فعالة من مختلف الجهات ونجحت في تشجيع الكفاءات وتحفيز الكفاءات الوطنية في تعزيز ثقافة الابتكار، وأصبحت منصة رائدة لدعم الابتكار والمبتكرين الشباب.
تدفق البيانات إلكترونياً
وأوضح ان الوزارة قامت بتدشين المنصة الرقمية لتدفق البيانات الفنية إلكترونيا والتي تهدف إلى استمرار الانتقال من الطريقة الورقية التقليدية إلى الرقمية لتدفق البيانات الفنية الخاصة بالحفر والإنتاج والبيئة والسلامة إلكترونيا بين وزارة النفط والشركات النفطية متمثلة في شركة نفط الكويت والشركة الكويتية لنفط الخليج، مشيرا إلى أن المنصة الرقمية ساهمت في الارتقاء بزيادة تدفق كمية البيانات الواردة الى وزارة النفط إلى نحو 80 % مقارنة بنسبة التدفق التقليدية السابقة والتي كانت تقل عن 20%. وبين أن الوزارة لديها برنامج آخر يتمثل في الربط الإلكتروني وميكنة النماذج الفنية إلكترونياً حيث يهدف البرنامج إلى مواصلة التوسع في الربط الإلكتروني المباشر بين الإدارات الفنية التخصصية في وزارة النفط مع مختلف إدارات شركة نفط الكويت والشركة الكويتية لنفط الخليج وذلك بهدف تعزيز عملية اتخاذ القرار الخاصة باستكمال الأعمال الفنية المشتركة بين الجانبين، مشيرا الى ان البرنامج نجح في تسريع الدورة المستندية المستغرقة لاستكمال وإنجاز الأعمال الفنية والتي كانت تتطلب ما يقارب 8 مراحل سابقاً وتقليصها إلى 3 مراحل حالياً، واختصار المدة الزمنية لدراسة الطلبات الفنية للشركات النفطية، والتي كانت تستغرق أكثر من 60 يوما وتقليصها إلى معدل متوسط أقل من 30 يوما. وأشارت وزارة النفط الى أن المنتدى في نسخته الحالية سيناقش رؤية الكويت والخطط الوطنية للتحول الرقمي وآلياتها واستراتيجياتها وأهمية تطبيق التحول الرقمي والتقنيات الحديثة وأمن المعلومات الرقمية والتجارب الوطنية الخليجية في مجال تطبيقات الأنظمة التكنولوجية ومدى انعكاساتها على تطوير الأداء والمؤشرات، فضلا عن استخلاص التجارب العالمية والإقليمية لأفضل ممارسات تطبيقات التحول الرقمي وكيفية بناء القدرات لإدارة المشاريع الرقمية.
إنجازات وطموحات
وقال وكيل الوزارة أن برنامج الشؤون الإدارية والمالية ونظم المعلومات نجح في تدشين العديد من الأفكار في مجال التحول الرقمي مثل تطوير نظام إلكتروني للتراسل عبر الويب والهواتف الذكية (work Flow)، وكذلك تطبيق نظام البصمة الذكية وربطه مع ديوان الخدمة المدنية، حيث كانت الوزارة سباقة في تطبيق النظام.
وذكر أن الوزارة قامت بتطوير مشروع التحاسب بين وزارة النفط ومؤسسة البترول ووزارة المالية (المرحلة الأولى)، ونجحت الوزارة في دعم فرص الاستثمار في الأنشطة الاقتصادية المتعلقة بالقطاع النفطي وساهم المشروع في تحديث تصنيف الأمم المتحدة الدولي بالأنشطة الاقتصادية من خلال مراجعة 84 بند نشاط دولي.
كما نجحت الوزارة في تنفيذ مشروع الحفظ الآلي للوثائق إلكترونياً وأرشفة بحوث الطاقة، حيث قام النظام بحفظ وأرشفة 4852 ملفا من الشؤون الاقتصادية والفنية حيث تجاوز عدد الصفحات المحفوظة إلكترونيا أكثر من مليوني ورقة.
الشؤون المالية
وأشار إلى ان وزارة النفط ممثلة في الشؤون المالية نجحت في إنشاء ملف مشترك لحفظ الاستمارات الخاصة بقسم الحسابات، ونفذت ربط نماذج طلبات الصرف الآلي على نظام التراسل حيث هدف المشروع إلى اخذ الاعتمادات آليا من قطاعات الوزارة وإدخال نماذج طلبات الصرف على نظام الأوراكل آليا.
كما تم تطبيق نظام بنك الكويت المركزي الآلي والذي نجح في تسهيل عمليات التحويلات المالية، وتم إنشاء ملف إلكتروني خاص بالعقود المشتركة لمؤسسة البترول الكويتية، كما نجحت وزارة النفط في تنفيذ مشروع الربط الآلي مع الشركة الكويتية لنفط الخليج، وإنشاء تطبيق الطابع الحكومي الإلكتروني.
وتناول الصباح إنجازات إدارة العلاقات العامة في مجال التحول الرقمي، حيث قال ان الوزارة وضمن أهدافها في التحول الرقمي قامت بإصدار 4 أعداد رقمية من مجلة النفط الالكترونية وذلك باللغتين العربية والانكليزية، ونجحت المجلة في اصدارتها المختلفة من تغطية جميع اخبار وانشطة وزارة النفط، وقامت إدارة العلاقات العامة في تنفيذ الربط الآلي مع مكتبة (الأوابك)، وإطلاق منصة تفاعلية وبودكاست لنشر الأخبار وإجراء اللقاءات والأحداث النفطية.
وذكر أنه تم تنفيذ مشروع ذاكرة النفط الرقمية والذي نجح في حفظ وتوثيق التراث العريق لدولة الكويت إلكترونياً، كما استمرت الوزارة في تنفيذ مشروع الثقافة البترولية والذي يهدف الى رفع الوعي لدى الجيل الناشئ بالصناعة النفطية.
واوضح الشيخ نمر الصباح في ختام كلمته ان هذا المؤتمر يؤكد على حرص الكويت على تعزيز تطوير التقنيات الجديدة مثل البرمجيات والذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، وإنشاء بيئات محفزة للابتكار عبر تعزيز البحث والتطوير وتشجيع التعاون بين الأوساط الأكاديمية والصناعة ودعم الشركات الناشئة، وتعظيم الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدفع التنويع الاقتصادي وخلق صناعات جديدة وتعزيز القدرة التنافسية في السوق العالمية وتسريع النمو في الاقتصاد الرقمي وخلق المزيد من فرص العمل للشباب الكويتي.
الدورة 19
ومن جانبه قال الامين العام للمنتدى التطوير الوظيفي الخليجي الدكتور فهد الفضالة اننا نلتقي معكم في افتتاح فعاليات المؤتمر السنوي لمنتدى التطوير الوظيفي الخليجي في سنته ودورته التاسعة عشرة، حيث انطلقت أول أعمال هذا المنتدى في عام 2001 تحت رعاية كريمة من المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد والذي كان الداعم الأول لمنتدى التطوير الوظيفي منذ تأسيسه. واضاف د. الفضالة ان المؤتمر في دورته الحالية يبحث موضوعا مهماً وحيويا وهو مجال التحول الرقمي وتقنيات التكنولوجيا المتقدمة ذات العلاقة بالموارد البشرية بمنظمات الأعمال، ولقد أدى التطور الهائل للتكنولوجيا الرقمية إلي تعرض العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة لتحديات كثيرة من خلال سعيهم نحو خلق بيئة رقمية متقدمة وآمنة، ومواجهة الازمات والطوارئ وليس ببعيد عنا أزمة جائحة كورونا والتي انعكست بأزمتها علي جوانب كثيرة من أداء العمل بالمؤسسات الحكومية والخاصة، إن ما يطمح له المؤسسات حالياً بالقطاعين الحكومي والخاص هو زيادة الكفاءة التشغيلية وضمان تقديم خدمات ميسرة وتطبيقات مقدمة لجمهور المتعاملين معها إضافة إلي تدريب وتطوير مواردها البشرية باستخدام التقنيات والتكنولوجيا المتقدمة.
تطبيقات التحول الرقمي
وزاد ان هذا المؤتمر يركز بموضوعاته ومحاوره المتعددة على تطبيقات التحول الرقمي وتقنيات التكنولوجيا المتقدمة، ولا شك أن ذلك له علاقة متينة ومباشرة برأس المال البشري والمعرفي بمؤسسة العمل، حيث يجمع في هذا المؤتمر بين جانبين وقطبيين أساسيين هما الموارد البشرية والتطبيقات التكنولوجية وذلك من خلال مناقشة وتحليل واستعراض الاتجاهات الحديثة للعصر الرقمي وما يمكن أن يقدمه هذا التقدم الهائل والسريع لمؤسسات الأعمال ومنظومة الموارد البشرية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات