loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

البورصة فقدت 38 مليون دينار مع غياب المحفزات


تباينت المؤشرات الرئيسة للبورصة عند إغلاق تعاملات خلال جلسة الامس، مع انخفاض لـ5 قطاعات لتفقد البورصة 38 مليون دينار بعدما اقفلت القيمة السوقية على 41.388 مليار دينار مقابل 41.426 مليار دينار في اغلاقات جلسة الاحد.
واشار محللون الى ان اشكالية البورصة في الوقت الحالي تكمن فى أن السوق بحاجة الآن إلى محفزات جديدة للخروج من حالة التراجع والتذبذب التي تطغى عليها الآن.
موضحين أن معضلة ارتفاع أسعار الفائدة محلياً وعالمياً للمستويات التي نشهدها الآن، أدت إلى تراجع أسهم البنوك في السوق الكويتية، خاصة أنه قبل نحو 3 ثلاث سنوات كانت أسعار الفوائد عند أدنى مستوياتها، وبالتالي فالشركات والمستثمرون الذين أخذوا قروضاً طويلة الأمد في تلك الفترة يدفعون فوائد أقل، وأموالهم المودعة في البنوك الآن تدر فوائد أكبر، وهذا يزيد الضغط على البنوك.
وشدد محللون على انه على الرغم ما يعانيه قطاع البنوك، فهو سيظل العصب الاقتصادي للسوق الكويتي، ورهان المستثمرين لن يتخلى عن البنوك، حتى مع ارتفاع أسعار الفائدة، والتضخم، إضافة لبعض الشركات الكبرى مثل «إجيلتي، و«زين» هي الأخرى ستظل تمثل عامل جذب للمستثمرين.
وقد انخفض مؤشر السوق الأول 0.10%، ونزل المؤشران العام والرئيسي بنحو 0.09% و0.05% على التوالي، فيما ارتفع الرئيسي 50 بواقع 0.14% عن مستوى أمس الأحد.
وسجلت بورصة الكويت تداولات في جلسة امس بقيمة 31.31 مليون دينار، وزعت على 138.54 مليون سهم، بتنفيذ 8.50 آلاف صفقة.
انخفض مؤشر السوق الرئيسي 3.17 نقطة ليبلغ مستوى 5762.39 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.05 في المئة من خلال تداول 67?2 مليون سهم عبر 3853 صفقة نقدية بقيمة 10.11 ملايين دينار (نحو 30.8 مليون دولار). وانخفض مؤشر السوق الأول 7.8 نقاط ليبلغ مستوى 7668.49 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.10 في المئة من خلال تداول 71.3 مليون سهم عبر 4650 صفقة بقيمة 21.19 مليون دينار (نحو 64.6 مليون دولار).


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات