loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

592 مليون دينار مكاسب البورصة


التقطت البورصة انفاسها في ثاني جلسات الاسبوع مع عمليات الشراء القوية على اسهم من السوق الاول حيث نفذت المحافظ والصناديق عمليات شراء واسعة على الأسهم القيادية وفي مقدمتها البنوك مثل بيتك والوطني والخليج بجانب العديد من الشركات التشغيلية، لترتفع القيمة السوقية للشركات المدرجة في نهاية الجلسة بنسبة 1.57 في المئة وبنحو 592 مليون دينار من 37.657 مليار دينار في جلسة الأحد إلى 38.249 مليار دينار في جلسة أمس.
وشهدت الأسهم القيادية اتجاه شرائي تفوق على الضغوط البيعية لترتفع القيمة الرأسمالية للسوق الأول بنحو 608 ملايين دينار وبنسبة 2 في المئة من 29.422 مليار دينار إلى 30.03 مليار دينار، في المقابل تراجعت القيمة السوقية للسوق الرئيسي بنسبة 0.19 في المئة وبقيمة 16 مليون دينار من 8.235 مليارات دينار إلى 8.219 مليارات دينار.
وحقق المؤشر العام مكاسب بنسبة 1.57 في المئة وبـ 100 نقطة من 6362.4 نقطة إلى 6462.5 نقطة، وصعد السوق الأول بنسبة 2 في المئة وبنحو 142.6 نقطة من 6904.7 نقاط إلى 7047.4 نقطة.
وقال اقتصاديون لـ (كونا) إنه في كثير من الأحيان تكون عملية شراء أسهم الخزينة بمنزلة حفظ لأموال المساهمين خصوصا إذا كانت في قطاعات تتأثر بالمعطيات العالمية في الأزمات بالتالي قد تكون الأدوات الاستثمارية الأخرى عرضة للمخاطر.
وأرجع الخبير الاقتصادي نايف العنزي لجوء بعض الشركات المدرجة إلى تفعيل شراء أسهمها من الخزينة الى اعتبارين أولهما أن تلك الشركات تعرف تماما وفق أرقامها المحققة نتيجة أعمالها ونشاطاتها السنوية والأرباح ما يعني زيادة قيمة السهم السوقية والتوزيعات المزمع توزيعها في نهاية العام.
من جهته، قال المحلل المالي ميثم الشخص إن تفعيل حق شراء أسهم الخزينة بما لا يتجاوز 10 في المئة من ناحية المعالجة المحاسبية يعطي الكثير من الفوائد لتك الشركات التي تقدم على هذه العملية لأنها تعي تماما أن الاستثمار في هذه الأسهم سيكون للمستقبل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات