loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

مسؤوليتك في تحفيز الآخرين


يجب أن تُقدر أنت ما هي القيمة الحقيقية لأفعالك وأقوالك اتجاه تحفيز الآخرين ودفعهم لعمل ما يمكن عمله للنجاح، وما هي مسؤولياتك اتجاه جيل يجب أن تكون عنصرا يساهم في تقدمه، في رحلتك المهنية تذكر وجوها مددت لهم يد العون وأشخاصاً ساهمت في نجاحهم، ويجب أن تعلم بأن في عالمنا المهني هناك نموذجان الأول هو الشخص المتميز والكريم في مشاركاته ودعمه ومثل هؤلاء هم من تتغير على أياديهم بيئة الأعمال إلى بيئة محفزة وداعمة للنجاح، أما النموذج الثاني فهو البخيل بالعطاء ويصنع دائرة ضيقه ويتجاهل من حوله وكأن النجاح باب واحد يتنافس عليه الجميع، وللأسف هذا النموذج ومن فيه هم من يصنع بيئة محبطة وغير محفزة، في رحلتي المهنية رأيت من هذه النماذج كثراً وكمْ أحترم الكريم بمشاركاته والمساند لدعم شاب متحمس، وكمْ أحزن من مسؤول مقتدر يخلق أجواء محبطة ويضيف اللوحة السوداوية في مسار من حوله.
أستغرب من بعض المسؤولين وأصحاب القرار في تجاهل المبادرين من الشباب والشركات حين يحاول كل منهم أن يسبح إلى مرسى النجاح ويبحثون عن فرص لإثبات قدراتهم، وبالمقابل يجلس هذا المسؤول وبكل برود ليشاهد غرق واحد تلو الآخر دون الإحساس بأي مسؤولية.
نأخذ نفساً عميقاً…
عزيزي يجب أن تعلم وأنت بين أسرتك أو بين زملائك بأن أقوالك وأفعالك مصدر مؤثر على مسيرتهم وأنت تستطيع أن تدفع من حولك للنجاح أو تدفعهم للهاوية، وكل ما هو مطلوب منك بأن تبادر بتشجيع من يستحق أن يشجع، وان كنت مسؤولا اسأل نفسك ما هو دورك في تشجيع وتحفيز الأخرين؟ وما هو دورك في تغيير بيئة العمل التي تعمل على نجاح من يسعى إلى النجاح؟


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات