loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

سؤال يحيرني.. وتعليقان


لا اريد ان اعرف ماهية سلاح المقاومة الذي اجادت استعماله في وجه هذا المحتل الغاشم، فإن كان اتى من دولة ما فالواجب شكر هذا البلد، وإن كان من صنع المقاومة فيجب ان نرفع لها القبعة على هذا الابداع العظيم، ولكن بالمقابل فانه معروف منذ ما نشأت المقاومة ان الكيان يعتمد اعتمادا كبيرا وربما كليا على طيرانه، وانا هنا لا اريد ان اتكلم الا عن المقاومة، إذ رأينا مع الاسف الشديد اجتماع قمة اسلامية لم تتمكن من تنفيذ اي قرار من قراراتها، كما رأينا قمة المناخ كيف يستقبل رأس الكيان الصهيوني كأن غزة وما يحدث في غزة لا وجود له في ضمائرهم، اقول إن سماء المقاومة دائما مفتوحة لهذا الطيران الذي يقصف الارض والبشر والشجر والحجر، فالكيان يعرف ان جنوده جبناء فيجب أن يمهد لهم الأرض بطيرانه قبل احتلالها وهذه الحالة نراها كلما حدث اي اشتباك مهما صغر، وهنا يبرز سؤالي فإن كانت احدى الدول التي تمد المقاومة بالسلاح فلماذا تحجب عنها السلاح المضاد للطيران سواء صواريخ تلاحق الطائرات او سلاح يحمي الارض من صواريخ تلك الطائرات، وفي المقابل ان كان هذا السلاح من ابداع واختراع المقاومة فأقف متعجباً كيف أنها لا تتمكن من اختراع ما هو مضاد للطيران، وآخر القول «إن حُيّد طيرانهم فإن دولتهم لن تأخذ غلوة كما يقول الاخوة المصريون».
التعليق الأول
حرام أن توصف هذه الحرب بحرب بين الكيان وحماس فيا سيدي انها حرب الشعب الفلسطيني كافة مع هذا المغتصب، ويجب على كل فلسطيني ان يشعر بذلك ليقوم بما يجب عليه القيام به وكنت اتمنى لو انها توصف بحرب عربية - صهيونية. ووصفها بأنها حرب بين حماس والكيان يعطيها نوعا من الصبغة الحزبية كإخوان مسلمين التي يتخذها الصهاينة والمتصهينون حجة ليقفوا ضدها.
التعليق الثاني
كتبت منذ زمن مقالا في جريدة القبس طالبا من الفلسطينين اولا والعرب ثانيا ان يكفوا عن استعمال كلمة نكبة لما حدث في فلسطين والعالم العربي، ويستعملوا بدل ذلك «الهيلوكوست الفلسطيني» تعبيرا عما قام به الكيان من جرائم بحق الشعوب العربية وان ما حدث في غزة في هذه الايام اكبر من وصفه بالهيلوكوست وباستعمال هذا الاسم يبقى ما عمله الصهاينة حيا ويجعل الهيلوكوست الصهيوني باهتاً وطبعاً يجب عمل دعاية له حتى يرسخ في ضمير العالم وبعدئذ يحق للفلسطينين ملاحقة الصهاينة وتوابعهم لدفع التعويضات ومحاسبتهم قانونيا، الى جانب ذلك يجب إقامة تمثال يرمز الى جرائم الصهاينة يوضع في غزة ومقر الحكومة او السلطة الفلسطينية يزوره كل ضيف يأتي لفلسطين.
اللهم انصر عبادك المجاهدين
ملاحظة:
إن كل سنة من سني عمري الطويل تصرخ وتصيح «إن تحقق للصهاينة في غزة ما يريدون فإن دول الامة العربية والاسلامية من بعدها ستكون التالية واحدة تلو الأخرى فاللهم اشهد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات