loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

من زرع حصد


جاسم وهو شاب استسلم لظروفه، فأصحابه تخرجوا في أفضل الجامعات، ومنهم من أكمل الدراسات العليا، وخلال لقائهم الأسبوعي في الديوانية كان جاسم يرى نفسه هو الانسان الفاشل بينهم لانه اكتفى بشهادة الثانوية لظروف عائلية جعلته يتجه للعمل بعمر مبكر براتب بسيط، لكنه استطاع ان يصرف على اخوانه الذين تخرجوا وعملوا بأفضل الأماكن، كان يعيش ببؤس شديد لشعوره بالنقص حين يقارن نفسه مع من هم حوله، في يوم زارهم في الديوانية رجل أعمال معروف جلس يتكلم ويناقش الحاضرين وجاسم كعادته اذا جاء زائراً للديوانية ينعزل لشعوره بإحراج كبير يجعله ينأى عن المشاركة، انتبه رجل الاعمال وحاول اشراك جاسم لكنه لم ينجح وتكلم بصوت خافت مع من هو بجانبه، ومن بعدها قام هذا الرجل وجلس بجانب جاسم وقال له انت ابن فلان الله يرحمه التفت باستغراب وقال له «نعم» قال أتعلم بأنني اليوم بمكاني ونجاحي بسبب والدك وبسبب كلماته وتشجيعه لي هو من أشعل فيني الحماس وغير نظرتي للحياة، وبكل اهتمام اخذ رقم هاتف جاسم وخرج بعدها، وفي الصباح رن هاتف جاسم واذا هو بالرجل يدعوه لزيارته وطلب منه الحضور الى مكتبه وباليوم التالي جاء بالموعد وجلس مع هذا الرجل جلسة غيرت حياته وجعلت منه اليوم شابا ناجحا وصاحب شركة ناجحة ومصدر إلهام للشباب حتى أنه اليوم اصبح ينثر رؤيته الجديدة على من يحتاج نظارة تغير حياته. يقال بأن من زرع حصد، وشاءت الأقدار بأن يزرع والد جاسم بذرة جاءت ثمرتها إلى ابنه بوقت كان بأشد الحاجة إلى الدعم والتشجيع.
نأخذ نفسا عميقا،،،
نظرة الانسان تتغير أحيانا بسبب موقف أو إنسان سخره الله له أو كتاب سطوره أثرت في نظرته لمستقبله، اذا الحل لانسان يعيش في حالة من الإحباط بأن يسعى إلى تغيير النظارة التي يرتديها والتي رسخت صورة ضبابية لمستقبله وجعلته يستسلم لواقع عكس توقعاته. ونصيحتي للجميع إن كانت نظارتك للحياة لا ترى فيها غير الألوان القاتمة ووجوهاً شاحبة وأجواء محبطة خالية من الأمل فلا بد ان تغيرها بنظارة ترسم مستقبلك بألوان اكثر إشراقاً وازدهاراً، وتجعل دربك أكثر صفاء وتوقعاتك أكثر إيجابية، وتتأثر وتؤثر وتسعى على زراعة بذور التحفيز فلعلها تثمر في مستقبلك ومستقبل من تحب.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات