loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

معلمون: طبقوا البصمة بعد إقرار الهيكل التنظيمي


في اليوم الذي طبقت فيه وزارة التربية نظام البصمة التجريبي تمهيدا لاعتماده العام الدراسي المقبل 2024/2025، نظم صباح أمس مجموعة من المعلمين وقفة احتجاجية بعنوان كرامة معلم أمام مبنى وزارة التربية على تطبيق البصمة خلال العام الدارسي الحالي، معلنين تأكيدهم أنهم ليسوا ضد تطبيقها ولكن يجب أن تكون بوضوح ومع بداية العام الدراسي وبعد اقرار الهيكل التنظيمي للوزارة.
في هذا السياق، قال رئيس تجمع الهيئات التعليمية عبدالله الشريف: إن اعتصامنا ليس اعتراضا على البصمة بل مع تطبيقها ولكن بعد عدة أمور اهمها منح المعلمين كامل حقوقهم واعتماد الهيكل التنظيمي الجديد وتحديد موعد البصمة مع بداية العام الدراسي مع شرح الية تطبيقها فيما إذا كانت وفقا للدوام المرن ام لا.
وأضاف: انه وكثير من زملائه المعلمين مع تطبيق البصمة وان كانت لا تعني بالضرورة انضباط العملية التعليمية فمن لا يراقب الله سبحانه وتعالى لن تفرق معه البصمة.
وأوضح ان حقوق المعلمين كثيرة اهمها المستحقات المتأخرة عن الكنترول واللجان وفرق العمل والفاقد التعليمي إضافة إلى الحقوق الوظيفية، مستغربا اثقال كاهل المعلم بالأعمال الادارية وأعمال المقصف والمناوبة وكثير من المهام الأخرى التي تتنافى وطبيعة مهنته.
بدوره، أكد المعلم طلال العنزي، ان هدف المعلمين من الوقفة الاحتجاجية ليس الغاء البصمة كما يتصور البعض بل الهدف مطالبة الحكومة ووزير التربية وقياديي وزارة التربية بدراسة اي قرار قبل صدوره.
ولفت الى ان تطبيق نظام البصمة من الساعة السابعة حتى الثانية ظهرا، بلا تطبيق هيكل تنظيمي وبلا مبررات وبلا حفظ لحقوق المعلم، خاصة ان المعلم يؤدي ادوارا في المدرسة ليست من مهام عمله، حيث يقوم بمهام اخرى، كالمناوبات، الطباعة، المحاسبة بيع في المقصف وينظم حفلات المدرسة وغيرها من مهام.
واكد ان المعلم ليست لديه مشكلة مع البصمة لكن اولا يجب حفظ حقوق المعلمين مؤكدا ان الحصة الدراسية هي بصمة المعلم فلو يغيب سيعلم الجميع، مشيرا إلى ان التعليم مهنة شاقة ونعتب على وزير التربية بقوله ان التعليم ليس مهنة شاقة، ونطالبه بمراجعة تصريحه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات