loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

لا استثناءات ولا إعفاءات.. الجميع «يبصم»


فيما نفذ مجموعة من المعلمين والمعلمات في وزارة التربية أمس اعتصاما أمام مبنى الوزارة احتجاجا على تطبيق بصمة الحضور والانصراف عليهم، أكدت مصادر تربوية لـ«النهار» أن قرار تطبيق البصمة الزامي على الجميع بتعميم صادر من ديوان الخدمة المدنية والذي أكد أنه لا استثناء في ذلك على جميع موظفي الدولة.
وقالت المصادر: انه سبق لديوان الخدمة المدنية أن أصدر تعميما على جميع جهات الدولة بعدم قبوله أي استثناءات أو اعفاءات بشأن نظام البصمة الالكترونية لتسجيل مواعيد الحضور والانصراف مؤكدا ان التعميم نفسه استثنى حينها فقط ذوي الاعاقة الشديدة والمتوسطة.
وأضافت المصادر ان هذا التعميم استثنى لفترة محددة وزارة التربية فقط الى حين تركيب أجهزة البصمة في المدارس وربطها بنظام ديوان الخدمة المدنية وهو ما تم في الأسابيع الماضية لذا كان لزاما على التربية تطبيق البصمة على الجميع حفاظا على حقوقهم لدى الديوان.
وأوضحت المصادر ان التعميم شدد على أن القرار نص على تأكيد عدم صلاحية أي جهة حكومية في إعفاء أي موظف من البصمة كإثبات للحضور والانصراف.
برلمانيا، تطورت بالامس قضية تطبيق البصمة على العاملين في المدارس بعد تصعيد نيابي كبير وصل الى حد التهديد باستجواب وزير التربية، ومطالبته بتقديم استقالته على خلفية التصريح المنسوب له لأن التعليم ليس من المهن الشاقة.
حيث شارك عدد من النواب في الوقفة الاحتجاجية التي نظمها معلمون امام وزارة التربية امس.
وحدد النواب موقفهم من الموضوع ومن الوزير، على لسان النائب متعب الرثعان الذي قال ان استجواب وزير التربية جاهز اذا لم يرد على مطالب المعلمين، وان من يعتقد بأن التعليم مهنة غير شاقة فهو مخطئ كهذا الوزير الذي يجب عليه تقديم استقالته بعدما وضح عليه أنه ضد المعلم.
من جهته، كشف مقرر لجنة الميزانيات النائب أسامة الزيد أنه في 17 الماضي اجتمعت اللجنة مع وزارة التربية بشأن الملاحظات المدرجة ضدها بعدم قيامها بتفعيل نظام البصمة بالمخالفة لقرارات مجلس الخدمة المدنية.
وقال: وجهنا سؤالاً مباشراً وصريحاً لقيادات الوزارة عما إذا كانت قد تمت دراسة تطبيق نظام البصمة أم لا وهل سيعود ذلك بالنفع على العملية التعليمية فكان الجواب لا توجد دراسة وعليه طالبناها بتأجيل تطبيق النظام الى حين اجراء دراسة على اثره على العملية التعليمية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات