loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

ثالوث «الموت والجوع والأوبئة» يفتك بغزة


الامم المتحدة- الوكالات: أكدت منظمات الصحة العالمية وأوكسفام ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف والغذاء العالمي أن غزة تحولت لساحة موت وجوع إلى جانب تفشي الأمراض، ما خلق وضعا غير مسبوق تاريخيا من اليأس وانعدام الامل في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على القطاع منذ 7 أكتوبر الماضي.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن غزة أصبحت منطقة موت وإن الوضع الصحي والإنساني مستمر في التدهور. وأضاف: نحن بحاجة إلى وقف إطلاق النار الآن ووصول المساعدات الإنسانية من دون قيود وإطلاق سراح الرهائن.

أما مدير برنامج الأغذية العالمي في الأراضي الفلسطينية ماثيو هولينغورث، فقال: إن نصف مليون شخص في غزة على شفا المجاعة. وشدد في مقابلة مع قناة الجزيرة على أن هناك حاجة ملحة لهدنة أو وقف إطلاق نار. وقال: للأسف في السنوات الـ25 الماضية عملت في أماكن مختلفة، وشاهدت مجاعات وأوضاع البؤس والمعاناة وانعدام الأمن الغذائي، لكن مستوى اليأس وانعدامِ الأمل الذي يعانيه سكان غزة لم أره سابقا.

وأضاف هولينغورث: نتحدث عن شمالي غزة بشكل كبير، لكن كل قطاع غزة يشهد تلك المعاناة وهو غير آمن أيضا. الأطفال لا يمكنهم أن يناموا بأمان. هذا وضع صعب. هناك حاجة ملحة إلى وقف إطلاق نار أو هدنة لا أهتم بما يسمونها، فالناس بحاجة إلى وقف الأعمال العدائية ليعتنوا بأطفالهم، ولنوصل المساعدات إليهم حيثما كانوا بكميات كافية.

وكان برنامج الأغذية العالمي حذر من مخاطر الارتفاع الحاد في معدلات سوء التغذية بين الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات في قطاع غزة، وقال إن المواد الغذائية والمياه الصالحة للشرب باتت شحيحة للغاية. وأوضح هولينغورث أن انتشار الأمراض سيرفع من حالات سوء التغذية الحاد.
ولفت إلى أن 5% من الأطفال دون سن الثانية في رفح يعانون سوء التغذية الحاد.

من جهته، قال المتحدث الإقليمي باسم منظمة اليونيسف سليم عويس إن الأطفال في قطاع غزة يواجهون تحديات صحية بالغة الخطورة، تتمثل في ارتفاع نسب الإصابة بالهزال الشديد وسوء التغذية، في ظل شح المواد الغذائية. أما مسؤولة الإعلام والتواصل بمنظمة أوكسفام أدريانا زيغا، فقالت إن الوضع الغذائي في شمالي قطاع غزة بات كارثيا، وخاصة في ما يخص النساء والأطفال. وأضافت أنه أصبح من المستحيل على الفلسطينيين أن يحصلوا على حقوقهم الإنسانية، في ظل استمرار الحرب ومنع دخول المساعدات الإنسانية.

وأدانت زيغا فرض إسرائيل قيودا على أعمال أوكسفام والمنظمات الإنسانية، مشددة على أن مئات الآلاف في شمالي غزة يتضورون جوعا، وقُطعت عنهم المساعدات. من جانبها، قالت مستشارة التواصل بالمجلس النرويجي للاجئين في فلسطين شينا لو إن الوضع في غزة خطير للغاية، وإن الناس يواجهون المجاعة، خصوصا في شمالي قطاع غزة.

وأضافت في مقابلة مع الجزيرة أن الناس في الشمال يعانون من انعدام الغذاء مشيرة إلى أن الطواقم الإنسانية والإغاثية تعمل في ظروف أمنية صعبة، ما يعيق إدخال المساعدات الغذائية والإغاثية للقطاع.

وكان الهلال الأحمر الفلسطيني حذر من الأوضاع الكارثية في مستشفى الأمل بخان يونس من جراء استمرار حصاره لليوم الـ30 على التوالي. وقال في بيان إن الاحتلال يواصل منع وصول الإمدادات الغذائية والطبية إلى مستشفى الأمل، ويطلق النار على مدار الساعة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات