loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أوراق الخريف

شهر الخيرات والدعوات.. رمضان مبارك


دخل علينا شهر الخيرات والدعوات بعبقه الفواح، وأجوائه الإيمانية الروحانية شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران، شهر الأعمال الإنسانية والعبادات والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى.

شهر يجتهد فيه المسلم قدر ما يستطيع في الطاعات لينال أكبر قدر من الأجر والثواب، ليخرج المسلم فائزا بخيراته، فواظبوا على الصلاة وقيام الليل وصلاة التراويح، والليالي العشر المباركة فيها ليلة القدر التي جعل الله فضلها أعظم من ألف شهر، فشهر رمضان هو شهر القرآن ومدرسة لتعليم الصبر والتحمل.

شهر مبارك، أنزل فيه القرآن الكريم، وأن في الجنة بابا يسمى باب الريان يدخل منه الصائمون، وفي هذا الشهر تكثر الخيرات والصدقات، إنه فرصة عظيمة لتعويد الأبناء على الصلاة في أوقاتها، ومشاركتهم في صلاة التراويح، وتكسبهم مهارات التعامل مع روحانية هذا الشهر الفضيل.

شهر تستجاب فيه الدعوات، فهو شهر الدعاء وطلب الحوائج من الله، فما أجمل أن ندعو في رمضان لاخواننا في فلسطين، وان يعم الأمن والسلام المنطقة العربية والعالم، وان ينعم على سلطاننا المفدى حفظه الله ورعاه بمزيد من الصحة والعافية والعمر المديد وبالأجر العظيم، ولبلادنا بالأمن والازدهار والرخاء الوفير، ولموتانا بالرحمة، ولأبنائنا بالصلاح والنجاح.

شهر ننتظره، لنكون إلى الله أقرب، ولإبراز قوة المجتمع في تعاضدهم وتراحمهم وتفانيهم في العمل والعبادات، والإكثار من الصدقات ومساعدة الفقراء والمساكين وابن السبيل، فافضال الشهر لا تعد ولا تحصى، وعلينا عدم الإسراف والتبذير في هذا الشهر المبارك.

وعلى التجار عدم الجشع ورفع الأسعار، ومخافة الله عز وجل، وعلى حماية المستهلك محاربة جميع وسائل الجشع والتّخفيف على الأسر، وأصحاب الدخل المحدود، وتشديد الرقابة على المحلات الكبرى والمطاعم وغيرها.

فما أحوجنا اليوم وفي كل يوم للتوبة إلى الله والإنابة إليه، فارفعوا أيديكم بالدعاء، واطلبوا الرحمة من الله عز وجل، فقد وعد عباده بأن يجيبهم إذا ناجوه، ويلبيهم إذا نادوه، ويستجيب لهم إذا دعوه. جعلكم الله مقبولي الطاعة أجمعين فهنيئا لكم برمضان أيها المسلمون في كل مكان. وابتعدوا عن كل ما يلهيكم من اعمال لا تظهر ولا تكثر الا في رمضان، والالتزام بقراءة القرآن، وممارسة الرياضة الصحية، والغذاء المتوازن في الفطور والسحور.

إن أجواء رمضانية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يعيشها الجميع كغيرهم من الشعوب الإسلامية بزيارات الأرحام والاصدقاء، والصدقات والتزاور، وعادات إنها ثقافات متجذرة في الأصالة والعراقة وعمق التاريخ. في هذا الشهر، علينا الإكثار من تناول الخضروات والفواكة، والأغذية الغنية بالألياف مثل البقوليات والحبوب الكاملة الصحية، والإقلال من تناول الأطعمة أو المشروبات الغازية الغنية بالسكريات وكذلك تقليل الملح وشرب الماء.!

وأخيرا.. تقبل الله صيامكم، وكل عام وجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه في صحة وعافية، ويعاد على جلالته وإخوانه قادة دول مجلس التعاون الخليجي أعواما عديدة وعلى الأمة العربية من الخليج إلى المحيط والعالم الاسلامي برمته، في خير وامان.

ومع نفحات وخيرات الشهر الفضيل، نأمل ان تخرج انتخابات مجلس الامة بنتائج ترضي اهل الكويت فيمن يمثلهم تحت قبة البرلمان، واضعين الناخبين في الاعتبار مصلحة بلادهم فوق كل الاعتبارات القبلية والحزبية وغيرها، ليختاروا كفاءات وطنية تتماشى مع الفكر الجديد للحكومة الكويتية وتطلعات الاميرمشعل حفظه الله أعضاء يمثلون الشعب بكل أطيافه.

وندعو الله أن يرحم موتنا وموتى المسلمين ويشفي مرضانا ومرضى المسلمين ويغمرنا جميعاً بأجواء السلام والأمان في الشهر الفضيل، ويتقبل منا صيامه وقيامه، ويختم علينا وعليكم بالرحمة والغفران في صحة وعافية واحسن حال، ومبارك عليكم شهر الخير.
والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد