loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي فلسطيني

سلّ صيامك.. معلومات لغُويَّة


- احترمَ: فعل ماضٍ وليس ماضي لأن ماضي اسم منقوص، تنقصه الياء عند التنوين بالرفع أو بالجر.
- التنوين في الأسماء علامة التنكير.
- الرجال يدعون إلى الخير.

يدعون - هنا - على وزن يفعون.
والنساء يدعون إلى الخير: لكن يدعون هنا على وزن يفعلن، في الميزان الصرفي!
المفعول فيه، ظرف زمان أو مكان، وكل مفعول منصوب.
النعت صفة، والصفة نعت،
صفات الرجل، الزينة والشينة.
أما سمات الرجل فهي صفاته الزينة فقط، وسامية عالية نسبة للسماء، وكذلك لقب سمو!
- أرسلت رسالة؛ لأخبره باشتياقي إليه.
يكفي، أرسلت؛ لأخبره، إلى آخره.

وأبرقت برقية، لا داعي لكلمة برقية هنا؛ فالفعل أبرقت كافٍ هنا لبيان برقية.
- مطلوب موظفون.
وليس مطلوب موظفين.
لأن مطلوب مشتق، اسم مفعول.
واسم المفعول يعمل عمل الفعل المبني للمجهول: فيكون ما بعده نائب فاعل مرفوع.
- مكتبة ومطبعة الطالب، خطأ.
والصحيح: مكتبة الطالب ومطبعته.
- الأولاد؛ تشمل البنين والبنات.
وكل مولود ولد.
- الزوج، لقب للرجل المتزوج وللمرأة المتزوجة أيضاً.
-امرأة حامل، وليس حاملة؛
لأن الحمل والولادة خاص بالمرأة وليس بالرجل.

لكن لماذا يسمّي العرب، الرجل بالوالد وهو لا يلد؟!

- الأسماء الخمسة هي ستة:
أب - أخ - حم - فو - ذو .
والسادس ما قبح ذكره لدى المرأة ولدى الرجل (هن)
ونحن لا نذكره للطلبة والطالبات، في مدارسنا، حياء.
والحياء غير الخجل.

فالحياء محمود والخجل مذموم.

- سوغت قبيلة من الأعراب (البدو) في الإعراب، قديما؛
قصر إعراب المثنى على الألف... في كل الأحوال؛
فيقولون: جاء مدرّسان وقابلت مدرسان ومررت بمدرسان، بدلاً من جاء مدرسان وقابلت مدرَّسينِ ومررت بمدرسين.

وكذلك إعراب الأسماء الخمسة؛ قصروا إعرابها على الألف:
فيقولون: قال أباه وقابلت أباه ومررت بأباه.
بدلاً من: قال أبوه وقابلت أباه ومررت بأبيه.
فلمَ لا نحذو حذوهم، ونريح الطلبة العرب من قاعدة إعراب الأسماء الخمسة أقصد الستة… الشائكة؟!
والأسماء الخمسة غير الأفعال الخمسة!
لو خاطبنا الأنثى والإناث، كما نخاطب الذكر والذكور، من دون نون النسوة، كما في اللغة الإنجليزية، لتخلّصنا من كثير من صعوبات قواعد اللغة العربية، الجافة، الصعبة الفهم والتطبيق في الحياة العصرية، المعاصرة!

ولو درّسنا القاعدة النحوية أو الصرفية في اللغة العربية من دون استثناءاتها، لسهّلنا على النشء استيعابها.
- سوغت جماعة من الأعراب قديما، تغيير الفعل في أول الجملة الفعلية، غيّروا صورته… بما يأتي بعده؛ وهو لا يتغيّر عند جمهور النحاة العرب!
فقالوا: أكلوني البراغيث بدلاً من قولنا: أكلني البراغيث.
وقد سُمّوا لذلك بقوم أكلوني البراغيث ولغتهم كذلك بلغة أكلوني البراغيث.
- علي آخره ياء؛ اسم علم لإنسان، ذي مكانة عالية.
- وليس على من دون نقطتين، (حرف جر) كما يكتب البعض اسمه علي خطأ!
- ندعو نحن المسلمين إلى الخير.

ونقول ندعو، لأن الواو من أصل الفعل دعا... وليس ندعوا، وكذلك نرجو لكم الخير، وليس نرجوا.
- مدرسو الفصل.
وليس مدرسون الفصل أو مدرسوا الفصل؛ لأن الواو هنا حرف إعراب (علامة رفع) لا ألف بعدها. كما في الفعل قالوا، حيث الواو فيها هنا واو الجماعة.
- نحن المدرّسين نحترم طلابنا، وليس نحن المدرسون نحترم طلابنا، لأن المدرسين كلمة منصوبة بالياء، بفعل محذوف تقديره نخص، (أسلوب اختصاص).

- إن شاء الله - وليس إنشاء الله أو إنشأ الله.

مساءا، خطأ إملائي، لأن الهمزة لا تقع بين ألفين.
والصحيح: مساءً.
ومن صعوبات الإملاء العربي:
وجود كلمات فيها حروف، تُلفظ ولا تُكتب:
مثل ذلك - هذا - طه - الرحمن - لكن، فلا تكتب ولاكن.
وتوجد كلمات فيها حروف تّكتب ولا تلفظ.
مثل حرف الألف بعد ضمير واو الجماعة (الفاعل) في الفعل قالوا.
- كلّ؛ تُعرب حسب ما بعدها وليس حسب ما قبلها،كمعظم الكلمات العربيات.
- المصدر الصريح غير المصدر المؤول.
الصريح: ذهبت إلى السوق؛ لشراء قميص.

المصدر المؤول: ذهبت إلى السوق؛ لأشتري قميصا.
- المشتقات في اللغة العربية كثيرة؛ فنشتق من الفعل شرب - مثلا - صيغ المبالغة:
شارب - شرّيب - شَرب، إلى آخره.
ولاعب اسم فاعل؛ صيغ المبالغة منه: لعّيب - مُلْعَب - لَعِب- لعوب، ملعاب.
وكاذب لمن يكذب قليلا ونادرا، لكن لمن يكذب غالبا أو دائما يلقّبه العرب الأقحاح بكذّاب - كَذب- كذوب - مكذاب، مِكذب.

- حمد جذر للعشرات من الكلمات في العربية منها:

محمد - محمود - أحمد - حميد - حمدان - حميدة - محمدين - حمدة - حمودة - حمود - حمد - حامد... إلخ.
- لا تُوجد ألف في أول الفعل الماضي في اللغة العربية ولا في وسطه ولا في آخره.
- همزة الوصل، أول الكلمة - ألف من دون همزة فوقها أو تحتها مثل قرأ - اقرأ. كتب - اكتب.
همزة القطع في أول الكلمة؛ ألف فوقها همزة أو تحتها مثل: أحمد - إيمان- إسماعيل.
والألف في وسط الفعل أو آخره، تكون إما ياء أو واوا، هات المضارع؛ لتعرف أصل الألف، مثال:
كان يكون كون، أصلها: ك ون.

سما يسمو سمو، س م و.

- كل الهمزات في أول الأسماء العربية ( قطع) ما عدا عشرة أسماء؛ همزاتها وصل: ابن - ابنة - اثنان - اثنتان - اسم - امرأة - امرؤ - است (دبر).
- التاء المربوطة المتصلة: أي تاء التأنيث،عليها نقطتان، غير ضمير الغائب المتصل من دون نقطتين.
مثل والده. His Father.
والدة mother.
- رأيت الغير عرب في استراليا، خطأ.
والصحيح رأيت غير العرب في استراليا.
- الفعل اعتبر - يعتبر، يُستخدم للمدح والثناء من المصدر اعتبار، وهو أفضل للمدح والاحترام، والعمل (الزين) من الفعل عدّ يُعدّ، التي تكون للشين أكثر.

- قولك مبادرة طيبة؛ أصح من قولك بادرة، الأولى للزين والثانية للشين غالبا.
- الأولوية لا تعني الأفضلية، بالضرورة.
- النسبة المئوية هي المعيار الصحيح، في مجال التقييم أو التقويم أوالاختبار، ولا تقل الامتحان.

نورة اسم عربي نورا اسم أجنبي، الأول من الندى!
وكذلك نادية وناديا.
- لو ناديت:
يا مدرسُ اشرح بجد، بوضع ضمة على آخر مدرس يكون نكرة مقصودة مبنية على الضم. تقصد مدرسا بعينه.
لكن عندما تنادي يا مدرسا اشرح جيدا. يكون المنادى هنا نكرة غير مقصودة؛ فيعرب على أنه منادى منصوب، تقصد كل مدرس وليس مدرسا بعينه!
- معلومة لَغَويّة؛ بفتح اللام.. خطأ والصحيح معلومة لُغَوِيّة بضم اللام.

الأولى من لَغو الكلام، زيادته.
والثانية نسبة إلى اللُّغة، من اللُّغة، وهي الصحيحة!
مع تحياتي الزّكيات !
مدرّس لغة عربية منذ حوالي خمسين عاما في مدارس بغزة والكويت!
حاشية:
- الحروف في اللغة العربية 28 حرفا تُسمّى الحروف الهجائية.
أما الحروف الأبجدية فعددها 22 حرفا فقط وهي حروف اللغة العبرية (لغة اليهود)، وتُسمّى باللغة الأبجدية،

تجمعها عبارة:
أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت.
- الحركات في اللغة العربية ثلاث فقط وهي: الكسرة (أقواها) ثم الضمة فالفتحة، أما السكون فليست حركة؛ إنها سكون، يعني ضد الحركة!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد