loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

حاسبوا من لا يتخذ القرار!


أحد أسباب تفشي الفساد المالي والإداري، وبالتبعية تخلف الكويت هو زيارة بعض النواب المتمصلحين والمتكسبين من كراسيهم النيابية للوزارات المختلفة، حيث يعمل البعض منهم كمندوبين ووسطاء لأصحاب المصالح المختلفة لقاء عمولات تثريهم وتزيد الأصفار في حساباتهم، وترسل رسالة واضحة مفادها أن المعاملات الحكومية والمبالغ المالية للمتعهدين لا تتم ولا تدفع الا عن طريقهم.

***

ومن أسباب الفساد والتخلف الأخرى العرقلة التي توضع أمام تفعيل نهج الحكومة الإلكترونية، والتي تحد من الفساد عبر منع التواصل المباشر بين مقدمي الخدمة الحكومية أي المسؤولون والموظفون والمستفيد منها أي المواطن والمقيم، فالتواصل المباشر هو ما يخلق ثقافة الفساد والرشاوى والعمولات والتكسب من المناصب الحكومية، والذي يطفش ويقضي تماما على مشروع التحول لكويت المركز المالي البديل الوحيد لمداخيل النفط.

***

آخر محطة:
من أهم عمليات الإصلاح الواجبة فرض عقوبات قاسية على كل مسؤول وموظف حكومي يعطل أو يعرقل أو لا يتخذ القرار السريع فيما يرسل له، فهناك ثقافة متوارثة مدمرة فحواها ومحتواها أن المسؤول لو اتخذ مئة قرار صائب وأخطأ بعد ذلك في واحد فإنه سيعاقب على ذلك الخطأ، ولن ينظر بمكاسب القرارات الصائبة، لذا فالأفضل ألا تتخذ أي قرار مهما تضرر البلد من ذلك، حيث لا عقوبة على من لا يتخذ القرار.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد