loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الوطن ثم الوطن ثم المواطن

- العلاقة -


يحث ديننا الإسلامي العظيم على لم الشمل خاصة بالمناسبات الربانية كالعيدين الفطر والأضحى وشهر رمضان المبارك أعاده على الجميع بالخير واليمن والبركات وهي مناسبات ممهدة للتصالح والتسامح بين الناس لنبذ الخلافات بينهم وهذا ما تتبعه قيادتنا السياسية منذ زمن بعيد ولا زالت عند استقبال سيدي صاحب السمو - حفظه الله ورعاه- أبناءه المواطنين بهذا الشهر الفضيل على تنوع مشاربهم وأعمارهم نساء ورجالاً

أما الملاحظة هي أن بعض الأشخاص وبالتحديد النواب السابقون لم يتشرفوا بالسلام والتهنئة على والد الجميع بهذه المناسبة الدينية السنوية العظيمة وتعمدت بالإشارة للنواب السابقين لإلغاء صفة المعارضة التي التصقت بهم بالفترة السابقة لتجديد العلاقة بصفاء النوايا وفتح صفحة جديدة خالية من شوائب الماضي.

******

- لنتخيل-
ماذا ستكون النتيجة لو استلم بعض النواب السابقين أو أحدهم رئيساً للوزراء لإدارة البلاد يوماً واحداً وماذا لو استلمها أسبوعاً بعد رفضهم قانون سحب الجنسية من المزورين واعتراضهم على الإجراءات القانونية لوزارة الداخلية التي من مهامها حماية البلاد والعباد فما هو المتوقع أن يكون مصير المواطن الكويتي؟

******

البعض منا يحتاج إلى رقي أخلاقي ويحتاج إلى بعض التربية ليحسن الرد للمواضيع التي لا تعجبه والأمر لا يتعدى الخلافات الودية بالآراء الكلامية بلا عصبية ولا عدوانية.

******

- لا تسرفوا -
العادة الرمضانية لبعض النساء ذوات العقل الناقص بهذا التفكير وصلت إلى الإسراف بالمال، فما الذي يدفع المرأة أن تهدي لصديقاتها كمية من البخور أو بعض الدراريع النسائية بأثمان عالية القيمة بمناسبة شهر رمضان المبارك، فهذا الشهر الفضيل لا ينادي بهذا الصرف إلا للزكاة والصدقات التي تعود على صاحبها بالخير، فما يسمى (بالنقصة) قديماً والتي يتبادلها الأهل والجيران بعضاً من فطورهم دون مظاهر شكلية وتنافس بمن تكون هديته أغلى وتبادل الدراريع يوحي لنا بأن الآخرين تنقصهم الملابس وإرسال البخور يبدو لنا فيه بأن الآخرين ريحتهم لا تطاق.

لذلك نقول لهؤلاء النسوة أطعمن الفقراء والمساكين لتكسبن بدلاً من هذا الاسراف الجنوني كل سنة لتحافظن على أموالكن وتنمونها هداكن الله.
حفظ الله الكويت وشعبها من كل شر ومكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد