loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الترويح والسياحة الداخلية


أتذكر في السبعينيات، لم يكن السفر بالنسبة لنا خياراً مطروحاً دائماً، إلا فيما ندر، كانت الكويت هادئة جميلة، وكانت وسائل المرح، رغم بساطتها متنوعة متعددة، كانت الشواطئ فسيحة طبيعية، والمراكز الشبابية في كل منطقة، والأندية الصيفية فرصة لممارسة الهوايات والرياضة في فترة العطلة الصيفية، وبرامج الترويح السياحي مصدر تسلية واستمتاع للأسر الكويتية، وكانت الكويت آنذاك جاذباً سياحياً لأشقائنا الخليجيين، ولكن تغير كل ذلك مع الزمن، وأصبح السفر المهرب للسياحة والترفيه وقضاء الوقت.

نعم لقد تغير الزمن، وتغيرت أساليب الترفيه والترويح، لكن الحاجة للمتعة البريئة والفرح والمرح لا تتغير، وتبقى الضرورة لتلبيتها ولا يكفي أن يكون ذلك في السفر، فمدته قصيرة ونحن باقون في الوطن طوال العام. ولنا في تجربة شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية مثال مهم في تعزيز السياحة الداخلية من خلال برامج وأنشطة الترفيه والترويح في جميع المجالات بما في ذلك زيارة الأماكن الأثرية والتاريخية، ونحن دون شك نمتلك مقومات ذلك ولدينا الأفكار والمختصون.

و في تقديري، أن وزير الإعلام الحالي، رغم عدم وجود معرفة شخصية، يبدو كشخصية حركية منفتحة وقادرة على التعامل مع متطلبات الترويح والترفيه والأنشطة والفعاليات التي من شأنها أن تملأ الفراغ للمواطن، وله في سبيل ذلك التعاون والتنسيق مع الجهات الرسمية ذات العلاقة وجمعيات النفع العام والشخصيات من ذوي الخبرة في هذا المجال. ومن كل ذلك، يمكنه تشكيل لجنة أو هيئة وطنية تختص بجوانب وأنشطة السياحة الداخلية.

إن الأمر بسيط ولا نعدم وسائله، فلدينا الشواطئ والأندية والمسارح والمتاحف والفرق الشعبية والفنانون بمختلف فنونهم، ولدينا المواهب والمثقفون والحرفيون والمفكرون والمختصون في شؤون الترويح والسياحة، وكل ما نحتاجه هو القناعة والنشاط والحركية  ثم المبادرة والتنظيم والقرار.

إن ذلك، لا تقتصر منافعه على الترويح والترفيه، رغم أهمية ذلك، ولكنه يمتد ليشمل عائداً اقتصادياً له أهميته في اقتصادنا الوطني، إذ يسهم في تنشيط قطاع السياحة وتقليل تكاليف الإنفاق على السفر والحد من خروج العملة الصعبة وتوفير فرص الاستثمار للمشروعات الصغيرة وغيرها من المنافع الاقتصادية المجزية.

فهل أنت عازم يا وزير الإعلام على أخذ زمام المبادرة لتعيد إلينا بهجة السبعينيات، نأمل ذلك.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد