loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

البيت الحساوي


صباح مشمس جميل.. الرميثية - الكويت.. احتسي قهوتي السادة كالعادة متابعا للساحة السياسية خصوصاً في الدائرة الاولى حيث اقطن ومتأملا جمال ديموقراطيتنا السعيدة والاجواء تزداد سخونة مع قرب موعد الانتخابات في شهر الخير شهر رمضان الكريم الذي اعطى هذه الانتخابات فرصة اكبر للتجمعات والتواصل المستمر واليومي وخصوصا للمرشحين حيث أمكنهم تكثيف زيارتهم الاجتماعية والتقرب لناخبيهم، ولاحظت ذلك من خلال مصادفتهم في الكثير من الدواوين والتجمعات الاجتماعية وبالتحديد ابناء عمومتي الحساوية.
ولا يغفل عن الكل أن الحساوية جزء لا يتجزأ من شرائح المجتمع الكويتي حيث إنهم من استوطنوا الكويت منذ نشأتها وساهموا في بناء ونهضة الكويت وتصدوا للازمات على مر السنين ولهم مشاركات وزارية ونيابية في المجلس البلدي ومجلس الامة خصوصاً في الدائرة الاولى وذلك لعدد الناخبين الحساوية في الدائرة حيث انه يقارب 12 الف ناخب وناخبة،ولكن للاسف في السنوات الماضية لم يحظ مرشح حساوي بمقعد نيابي في مجلس الامة وذلك اثار تساؤلات كثيرة، فهل الحساوي لم يعد مؤهلاً لنيل عضوية مجلس الامة؟ ام الناخب الحساوي لا يؤمن بأبناء عمومته؟ او كثرة المرشحين الحساوية تشتت الاصوات وعدم الاتفاق على مرشح يضعف فرص الفوز لدى المرشحين الحساوية؟ أم الحساوي ليس لديه الحس الفئوي ويصوت لمن يتناسب مع قناعاته اياً كانت فئته؟
والكثير من علامات الاستفهام حول البيت الحساوي الذين يحمل اجمل الافكار الاصلاحية والتنموية وشبابا ذا فكر ولكن للاسف مدفون وسط خلافات، من الممكن بأن تحل وتجعل للحساوية مقعدين وليس واحدا في الدائرة الاولى وذلك ما اتمناه تحديداً في هذه الانتخابات لوجود وجوه قد تكون مكسبا للكويت قبل ان تكون مكسبا للحساوية بأفكارهم وطرحهم الوطني الشعبي التنموي لخبراتهم، مع تمنياتي بالتوفيق لجميع ابناء العمومة وابناء بلدي المصلحين ذوي الفكر النير.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات