loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

إسرائيل ترتكب «مذبحة ضد الإنسانية» في غزة


عواصم - الوكالات: ارتكبت قوات الاحتلال الاسرائيلية «مذبحة ضد الانسانية» بقصف جوي متعمد قتل سبعة عاملين في منظمة غير حكومية أميركية توزع مساعدات غذائية في قطاع غزة المهدد بالمجاعة على ما أفادت المنظمة الإغاثية امس معلنة وقف عملياتها في المنطقة فيما تسارعت ردود الافعال الدولية الغاضبة.
وقالت منظمة «وورلد سنترال كيتشن» التي تتخذ مقرا في الولايات المتحدة في بيان «قتل سبعة عناصر من فريقنا في غزة بضربة نفذتها القوات المسلحة الإسرائيلية». وأوضحت أن بين القتلى مواطنين «من أستراليا وبولندا والمملكة المتحدة ومواطن يحمل الجنسيتين الأميركية والكندية وفلسطيني». كما أعلنت «تعليق عملياتها في المنطقة». وكانت المنظمة ذكرت في بيان سابق أنهم قتلوا «فيما كانوا يعملون لدعم رسالتنا الإنسانية بتسليم طعام في غزة»، منددة بـ»مأساة».
وشاركت المنظمة بشكل نشط منذ بدء العدوان الاسرائيلي على غزة في 7 أكتوبر، في عمليات الإغاثة ولا سيما بتوزيع وجبات غذائية على سكان القطاع.
وأعربت الولايات المتحدة عن «قلقها العميق» لهذه الضربة. وكتبت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض أدريان واتسون على إكس «قلبنا مفطور ونشعر بقلق عميق بسبب الغارة». وشددت على «وجوب حماية عمال الإغاثة الإنسانية لأنهم يقدمون مساعدات (الفلسطينيون) بحاجة ماسة إليها، ونحض إسرائيل على التحقيق بسرعة في ما جرى». من جانبها أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة أن أربعة عمال إغاثة أجانب من «وورلد سنترال كيتشن» قتلوا مع سائقهم الفلسطيني في ضربة إسرائيلية.
وأكد رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي امس أن أسترالية تدعى زومي فرانكوم هي في عداد القتلى مؤكدا «هذا أمر غير مقبول على الإطلاق أستراليا تتوقع محاسبة كاملة (للمسؤولين عن) مقتل عمال الإغاثة». بدوره طالب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إسرائيل بتقديم توضيحات وفي بيان صحافي عقب زيارة مخيم اللاجئين الفلسطينيين في جبل الحسين شمال العاصمة الأردنية، قال سانشيز «آمل وأطالب الحكومة الإسرائيلية بتقديم توضيحات في أقرب وقت ممكن عن هذا الهجوم الوحشي».
وفي مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، شاهد مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية خمس جثث وُضعت فوق ثلاث منها ثلاثة جوازات سفر أجنبية، وانتشرت صور الجثث والجوازات على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأعلنت «المطبخ المركزي العالمي» صباح امس إيقاف عملياتها في غزة وأكد خوسيه أندريس المدير التنفيذي للمنظمة أنهم كانوا يعملون على إدخال المساعدات للفلسطينيين وتوسيع طرق إيصالها عبر القوارب.مشددا على أن «المطبخ المركزي العالمي» تقيم حالياً الوضع، مشيراً إلى أن أولويته الآن هي حماية فرقه وفي الوقت عينه مواصلة المهمة التي أتوا من أجلها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات