loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

القدس بوابة العبور إلى السماء


تحتفل أمتنا الإسلامية المجيدة هذا العام بـ «يوم القدس العالمي» في وقت تتواصل فيه الإبادة الجماعية في غزة وتستمر جرائم الحرب التي يرتكبها الكيان الصهيوني في أرجاء فلسطين الحبيبة.
وهنا نستذكر كلمات الإمام الخميني الراحل الذي أعلن يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان باعتبارها من ليالي القدر مطالباً باجتثاث هذه الغدة السرطانية من جسم الأمة الإسلامية وليكون منطلقاً على طريق الوعي واليقظة.
تتواصل جرائم الإبادة الجماعية للكيان الصهيوني ضد أهلنا في فلسطين وتستمر مؤامرات التهجير القسري والتجويع والتشريد المتعمد ومنع إرسال المساعدات الإنسانية إلى الأراضي الفلسطينية وتدمير كل معالم الحياة والهوية الفلسطينية بينما نشاهد العديد من الدول الغربية و عشرات الجمعيات والمنظمات التي تتشدق بالدفاع عن حقوق الإنسان تلتزم الصمت المطبق إزاء هذه الجرائم الوحشية.
لقد فاق عدد القتلى من نساء وأطفال اكثر من 32 ألف مواطن فلسطيني بريء خلال الأشهر القليلة الماضية وتمت استباحة المساجد والكنائس والمستشفيات دون رادع ولا وازع وأمام مرأى الضمير العالمي، أليس هذا كافياً ليتخذ المجتمع الدولي موقفاً حازماً وجاداً إزاء هذا الاجرام؟!
إن مصيبة غزة هي أول إبادة جماعية في التاريخ يتم نشر وقائعها وأخبارها مباشرة ولحظة بلحظة إلى الرأي العام.
ألم يحن الوقت لاتخاذ اجراءات جادة وتحرك فعال لمنع وقوع كارثة إنسانية في مهد الأنبياء وحلقة الوصل بين الأرض والسماء؟
إن الكيان اللقيط عازم على تهويد فلسطين وتدمير هوية هذا الشعب المقاوم وإبادة كل مقومات الحياة بدعم واضح من الولايات المتحدة الأميركية وإن رفع الحصار البشري عن غزة وكبح جماح هذا العدوان البغيض هما أهم هاجس لأمتنا الإسلامية بعد أن انهارت ولله الحمد كل مشاريع الاستسلام الأميركي – الصهيوني ومؤامرات التطبيع مع الغزاة وانقرضت الواحدة تلو الأخرى.
في «يوم القدس العالمي» نحيي صمود وشجاعة أهلنا في فلسطين ونشيد بالمساعدات الإنسانية الإغاثية المتواصلة التي تقدمها دولة الكويت بسخاء إلى إخوانهم في الأراضي المحتلة ونستذكر المواقف الكويتية الشجاعة في المحافل الدولية للوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية العادلة مؤمنين أن الحق لابد أن ينتصر وأن الوعد الإلهي بتحرير القبلة الأولى وثالث الحرمين الشريفين من دنس الغزاة الصهاينة لابد أن يتحقق.
بمناسبة «يوم القدس العالمي» في الجمعة الأخيرة
من شهر رمضان


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات