loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الوطن ثم الوطن ثم المواطن

- خيانة وطن -


للأمانة نقول بأن تزوير الجنسية لم يأتِ بالصدفة ولا بخطأ غير مقصود ولا بالسحر - والعياذ بالله- بل بتعاون مع من خان أمانته من المسؤولين - آنذاك - مقابل مبلغ مالي جعله يلغي ضميره ليبيع وطنه. لذا على وزارة الداخلية مراجعة الكشوف القديمة للاستدلال على من وقَّع واعتمد صحة المعاملة دون قانونيتها لكسب الجنسية لأشخاص لا يستحقونها، ومثلما تمت معاقبة المزوِّر بسحب جنسيته يستحق من تواطأ معه بعقاب أشد حيث إنها تعتبر خيانة وطن.
******
- هدئ السرعة-
لا ألوم المنصات الإعلامية عندما تقوم بواجبها الذي تأسست من أجله وغير واجبها الذي يجعلها تقتنص بعض الجمل المثيرة من المقال ليتحقق مرادها بعد نشره وتأثيره في القارئ ليكون حديث المجتمع، ولكن اللوم يقع على القارئ لعدم قراءة المقال كاملاً وفهم محتواه قبل التسرع بالحكم على ما تم نشره.
وبأي منطق وعقل يستطيع شخص ما يهدد شعباً بأكمله ولماذا الشعب وما دخل الشعب بالمقال حتى فيلم رامبو وهو تمثيل لم نصدق تهديداته لأعدائه.
لذا نطلب من القارئ الكريم مشكوراً عند قراءة أي مقال شوية تركيز وتأنٍ لاستيعاب ما يعنيه الكاتب.
******
- أمنية -
من الأمنيات التي أتمناها وغيري من العقلاء هي أن يلتزم الناس بحسن الخلق عند ردودهم على الكاتب أو صاحب تصريح من الذين لم تعجبهم آراؤه، وما دامت الحياة مستمرة فسيستمر معها اختلاف الآراء، فلا تنسَ أيها المعارض بأن احترامك لغيرك هو احترامك لنفسك والتطاول على الآخرين لن يرفع من قدرك أمام الناس، ولن ينفعك بشيء سوى الندم بعد معرفة الحقيقة، فلو كل خلاف نتج عنه تصادم وخصام بين هؤلاء الأطراف لتباعد الناس بعضهم عن بعض، وانقطعت العلاقات بينهم وساءت النفسيات، فالخلاف بالرأي لا يصنع حرباً بين المعارف والأحبة، لذلك عليكم السيطرة على أعصابكم باتساع صدوركم لما تملكونه في ما تبقى من الحلم والحكمة إن وجدت.
******
- كلمة حق -
يصلني بين الوقت والآخر بعض العتب على الأسرة لعدم اهتمامها بالقريبين منها والموالين لها والمدافعين عنها، ليتخطاهم ذلك الاهتمام متجهاً إلى أصحاب الحناجر الذهبية والأصوات النارية والممارسات العنترية، لنؤكد لأصحاب العتب بأن الحق معكم وعلى أبناء الأسرة مشكورين أن يتذكروا المثل القائل «الأقربون أولى بالمعروف».
******
أشكر الشاعر على هذين البيتين:
ياللي تدور في قفانا عذاريب
عمر الردي على الردا ما حدانا
لا صرت ما تقدر تنافس على الطيب
ما هو بـ عيب منك / تمشي ورانا..
******
اللهم تحفظ الكويت وشعبها من كل شر ومكروه


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات