loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

صوت العقل.. يعلو في البرلمان


ألقت الظروف الاقليمية والدولية الراهنة بظلالها على المشهد السياسي المحلي حيث بدأ يتشكل اتجاه داخل الأغلبية النيابية يدعو إلى وحدة الصف وتضامن وتعاون السلطات لمواجهة تلك الظروف.
وقالت مصادر لـ«النهار»: إن اجتماع النواب المقرر عقده اليوم في مجلس الأمة لمناقشة الخارطة التشريعية لدور الانعقاد الأول، قد يغلب عليه مناقشة الظرف الاقليمي باعتباره أولى الأولويات، إضافة إلى وجوب التعامل بالحكمة والتوازن مع ازمة الاجتماع النيابي الأول واستحقاقات المدد الدستورية ومرسوم التأجيل من اجل تفويت الفرصة على المتربصين بالأغلبية النيابية وما إلى ذلك من تداعيات قد تؤثر سلبا على مصير أو نتاج المجلس الحالي.
وزادت: ان الاتجاه الجديد يميل نحو الواقعية ومراعاة موازين القوى الراهنة، من اجل الوصول إلى تنسيق لقاءات مشتركة وتعزيز الاتصال بين السلطتين مع تشكيل لجنة تنسيقية مع حكومة تصريف العاجل من الامور.
ودعت المصادر إلى تشكيل لجنة تنسيقية نيابية للاغلبية بقيادة رئيس السن الذي سيتفق عليه ما بين النائبين احمد السعدون أو صالح عاشور، للوقوف على مدى جهوزية الحكومة في ادارة الازمة وانعكاساتها ومخاطرها وتطوراتها على الأمن والنفط والخدمات كالكهرباء والصحة والمخزون الاستراتيجي الغذائي والدوائي.
وبينت المصادر ان النواب يريدون تجنب التجاذبات والحيلولة دون تطورها إلى ازمة بشأن الخلاف على موعد الاجتماع الاول للمجلس، لافتة إلى ان الظرف الراهن لا يلائمه سوى المناخ السياسي الهادئ، واتاحة الوقت وتهيئة الظروف لتسمية رئيس الحكومة الجديدة واختيار فريقه الوزاري دون أي ضغوطات أو تأثيرات، كما اشارت إلى اهمية تجنب التعدي على الثوابت الدستورية المتمثلة في احترام الارادة الاميرية، وعدم الدعوة للجلسة الافتتاحية ولو كانت صورية وبغرض تثبيت رسالة سياسية.
ورأت اهمية ان يذهب المجلس إلى الاكتفاء بالمواقف الاعلامية السياسية التي صدرت ازاء الازمة الراهنة، والتباحث بشأن صدور بيان يمثل اعضاء المجلس للموازنة ما بين موقف النواب ومراعاة الثوابت الدستورية مع الاخذ في الاعتبار تداعيات الظروف الاقليمية التي تتطلب وحدة الصف وتضامن وتعاون السلطات.
وفي سياق الاجتماع النيابي الذي سيعقد اليوم، فقد وجهت الدعوات إلى جميع النواب ما عدا النواب: مرزوق الغانم وعبيد الوسمي وأحمد الفضل، ومن المقرر ان يناقش النواب القوانين المهمة التي يجب تمريرها في دور الانعقاد الأول فقط، وهي بحسب ما أعلن عنه النائب بدر الداهوم تتعلق بزيادة علاوة غلاء المعيشة والرواتب.
وفي الاتجاه المعاكس، نفى رئيس السن النائب صالح عاشور ما تم تداوله من انه لن يوجه الدعوة لعقد أول اجتماع الاربعاء المقبل، مؤكدا اننا ملتزمون بنهجنا وبما نص عليه الدستور ومستمرون بما أعلنا عنه سابقاً، وعليه فإن الاجتماع سيكون حسب المواعيد الدستورية وجميع ما يشاع عن الإلغاء غير صحيح.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات