loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

متطلبات لا تنقصها صراحة!


التحول بالكويت لحلم المركز المالي الذي تحول إلى وهم بعد أن سلمت ملفاته للمتكسبين والمتمصلحين منه على مصلحة الكويت ومستقبل أبنائها الكفيل الوحيد بخلق موارد رديفة للنفط بعد أن أضعنا 33 عاماً هي الأثمن في تاريخنا في الخلافات السياسية، بدلاً من التنمية الاقتصادية والنهضة الفكرية والثقافية... المتطلبات اللازمة دون مجاملة هي:

(1) القضاء المطلق على الفساد الإداري والمالي والبيروقراطية الكويتية المدمرة، فلن تأتي الشركات العالمية كي تسرق أموالها في بلدنا.

(2) خلق محاكم اقتصادية تعمل بالنهار والمساء كي تفصل بالقضايا خلال أيام وهو الحال القائم بالخليج، فلن يأتي أحد لنا وهو يعلم أن دهاليز المحاكم الداخل لها مفقود والخارج مولود، ودرجات التقاضي الثلاث تحتاج لعقود من الزمن.

(3) خلق دستور جديد بالكامل تتواكب مواده مع المستقبل، وتعلماً من التجربة المريرة السابقة، وقائم على الانفتاح والمعرفة والحكومة الصغيرة التي تدير ولا تشغل والتشجيع الجاد للقطاع الخاص من قبل السلطات الثلاث بعد تفهم دوره، بديلاً عن دستور 1962 الاشتراكي القائم على تعزيز القطاع العام والدولة الريعية الذي انتهى زمنه مع سقوط الاتحاد السوفيتي ومعسكره الاشتراكي قبل 35 عاماً.

(4) القيام بعمليات انفتاح اجتماعي واسعة كحال ما كانت عليه كويت عصر النهضة والتنوير وقبل أن يسدل على حياتها ستائر الظلام والتخلف والتطرف وقلة الحكمة والتي انتهت بغزونا عام 1990، وعدم تعلمنا على الاطلاق من تلك التجربة المرة.

***

آخر محطة:
(1) الحاجة لتغيير جذري بالمناهج الدراسية المتفرغة للحفظ والغش وشراء الامتحانات والشهادات وخلق الموظفين غير المنتجين، والذين يبحثون عن أماكن عمل شرطها الوحيد كي تقبل من قبل الشباب الا يكون فيها عمل أو شغل، بل توظيف صوري فقط.

(2) التقليل من الاهتمام بالسياسة في الدولة لصالح الاقتصاد ومن الاهتمام بقصص الماضي وتراثه لصالح عالم المعرفة والتكنولوجيا وعلوم المستقبل وإلى التكملة في مقال الغد...


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات