loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

جلدات


هل ت?غير التاريخ أو الزمن!! كان يقال دائما ان القوة تتكلم غير عابئة بأي نزعات انسانية ولكن ضعف الشعوب ومثابرتها على المقاومة هزمت اعتى الامبرطوريات فما حدث في فيتنام وافغانستان والجزائر لمثل صارخ على انتصار المقاومة على جبروت اقوى الدول وما نراه اليوم من ثورة عالمية لنصرة فلسطين وثبات المقاومة لبرهان آخر على عدم صحة تلك المقولة والنهاية سيكون النصر بإذن الله إن لم تُطعن من الظهر كما يتوقع.

الجلدة الأولى

عدم اتحاد الفصائل الفلسطينية وتنافرها فيما بينها وبين السلطة الفلسطينية ومحاولات المصالحة العديدة من مكة الى القاهرة مرورا بالجزائر واخيرا موسكو والصين فهذان البلدان لم يتخذا موقفا حازما ضد ما يجري في غزة من اجرام لم يشهد له التارخ مثيلا بالاضافة أليس من العيب والعار ان الروس والصينيين هم الذين يقومون بالمصالحة والله عيب يندى له الجبين فالاحرى والاجدر والاهم ان يجتمعوا في انفاق غزة وينتخبوا رئيسا واحدا ينطق باسم المقاومة ام ان جميع رؤساء هذه المنظمات بحاجة الى حفلة في قلعة محمد علي!!

الجلدة الثانية

الانتماء الحزبي لهذه المنظمات من اخواني وشيوعي ولينيني وليبرالي ومستقل قبل نشوء الدولة فهذه الحزبية لن تحرر وطنا بل اكسبت المقاومة عداوة بعض الدول العربية وغيرها فلتخجل هذه المنظمات من نفسها وتنضوي تحت لواء واحد امام قدسية الوطن والمقاومة وبعد التحرير ان شاء الله، صندوق الانتخاب سيقرر اتجاه وطريقة الحكم.

الجلدة الثالثة

الإعلام الفلسطيني - الفلسطيني:
مشتت تتنازعه ولاءات مختلفة للفصائل الفلسطينية وانتماءاتها اذ يجب ان يكون هناك خط اعلامي واحد بالوطن يسير بالمقاومة لينتهي بالتحرير، يتشربه الاطفال بعقولهم والكبار ببنادقهم ومعاقبة من يخرج عن هذا الخط.

الإعلام الفلسطيني - العربي:

متضارب، سببه الفلسطينيون اولا بعدم توحدهم وانتماءاتهم الشتى وتدخلهم احيانا في الشؤون الداخلية وثاني الاسباب بعض الانظمة العربية بمحاولة تدخلها بالمقاومة لضمها لاجندتها او الضغط الخارجي لطمس القضية وثالث الاثافي الصهيونية العالمية بأن اوهمت العرب ان القضية الفلسطينية عبء عليهم وعائق لاقتصادهم من جهة ومن جهة اخرى أوهمتهم بوجود عدو آخر يريد التهامهم متخذا المقاومة سبيلا لذلك فكان التطبيع وكادت القضية ان ترمى في سلة المهملات لولا طوفان الاقصى فيجب على الفلسطينيين ان يبرزوا في اعلامهم انهم مستقلون في قراراتهم لا يتدخلون في شؤون احد وأنهم مستعدون شاكرين تلقي اي مساعدة من دون شروط وان كان هناك اعتراض على تلقي هذه المساعدات من احد فليتقدم ويقوم بذلك.

الإعلام الفلسطيني - العالمي:

حتى طوفان الاقصى كان مهملا ، فكم قرار من الامم المتحدة ومنظمات اخرى لم تستغل جيدا بالاضافة الى سيطرة الصهيونية على الاعلام الغربي ومحاولة مجابهته كان ضعيفا حتى أتى طوفان الاقصى الذي يجب رفع القبعة له لانه عرف كيف يستغل الاعلام احسن استغلال اضف الى ذلك السوشيل ميديا التي جعلت الأعلام الفلسطينية ترفرف في جميع أنحاء العالم

الجلدة الرابعة والأخيرة:

التساؤل بعدم اتخاذ أو ايجاد احتياطات لتحييد الطيران الصهيوني.
بإذن الله ومشيئته النصر آت آت.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات