loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الميرزا الاحقاقي: خدمة الإمام الحسين « عليه السلام» من تعظيم شعائر الله


أقامت الحسينية العباسية في منطقة المنصورية حفل افتتاحها بحلتها الجديدة بعد اعادة اعمارها بحضور سماحة الحكيم الالهي المولى ميرزا عبدالله الاحقاقي وذلك يوم الخميس الماضي الذي يصادف يوم مولد السيدة المعصومة -عليها السلام- بمشاركة نخبة من الخطباء والشعراء والشخصيات الدينية والاجتماعية.

استهل الحفل بكلمة مباركة للحكيم الالهي والفقيه الرباني الميرزا عبدالله الحائري الاحقاقي بدأها بذكر الله قائلا: قال الله تعالى في محكم كتابه الحكيم: ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب ولا شك ان خدمة الدين والاسلام وخدمة الامام الحسين -عليه السلام- من تعظيم شعائر الله تعالى بل من اعظمها، وفي هذه الليلة المباركة التي تصادف ولادة السيدة المعصومة -سلام الله عليها- بنت الامام موسى الكاظم -عليه السلام- نفتتح الحسينية العباسية المباركة التي تم اعادة بناؤها بشكل جميل جدا ومميز.

النهضة الحسينية

واضاف الاحقاقي: ان استثمار النهضة الحسينية في رعاية الشباب وربطهم بالثقافة الدينية والتربوية من افضل القربات الى الله تعالى، خصوصا في ظل الفتن والازمات التي تهدد كيان المجتمع وكثرة الشبهات التي تصعب الحركة بعكس اتجاهها في هذه الايام، الا من الشجعان اصحاب الهمم العالية والارادة القوية ممن سددهم الله تعالى وثبتهم على دينه ولله الحمد هناك الكثير من هؤلاء الرجال والشباب المصلحين في حسينياتنا العامرة الذين ينشرون معارف الدين وفضائل ومناقب اهل البيت عليهم السلام ليلا ونهارا،

ونأمل من الله الحكيم ان تكون هذه الحسينية العباسية المباركة على هذا السير المبارك كما كانت سابقا وان تكون محلا لتعريف عقائد شيخنا الاوحد احمد بن زين الدين الاحسائي واتباعه لانها نابعة من حكمة الأئمة الاطهار عليهم السلام ومن خطى خطوة في هذا الطريق المبارك فقد عمر دنياه واخرته ويسقى من حوض الكوثر على يد امير المؤمنين عليه السلام.

وختم الميرزا عبدالله الاحقاقي مستذكرا المقدس الكبير آية الله المعظم الميرزا علي الحائري الاحقاقي الذي له خدمات مميزة للحسينية العباسية العامرة خلال حياته المباركة، وذكر اية الله المعظم الامام المصلح والعبدالصالح الميرزا حسن الحائري الاحقاقي، وقال اذكر ابي واستاذي ومرشدي اية الله المعظم الميرزا عبدالرسول الحائري الاحقاقي قدس سرهم الشريف وكذلك الاعزاء الذين خدموا في هذه الحسينية العباسية المباركة ماديا ومعنويا قربة الى الله تعالى وهم ليسوا بيننا بل بجوار رحمة الله تعالى.

النور والهداية

وفي كلمة ممثلة عن الحسينية العباسية قال الحاج داود السلمان: بإذن الله ستكون الحسينية مركزا للنور والهداية ولجمع الشباب بتعاليم الاسلام بشتى انواعها بتوجيهات الحكيم الالهي الميرزا عبدالله الاحقاقي لمواصلة خدمة الدين والحفاظ على كل المشاريع والاعمال والمكتسبات التي خلفها عمه وجده وابيه للحفاظ على فضائل اهل بيت العصمة عليهم السلام.

واشار الى ان الحسينية اسست في عام 1944 ميلادي ومضى عليها ثمانون عاما وبالاعوام الهجرية 83 عاما تقريبا وكان موقعها في منطقة الصوابر مقابل الحسينية الجعفرية واستمرت 23 عاما، وكان المقدس الميرزا علي الاحقاقي يحضر في مجلسها كل يوم جمعة وبعدها تم انتقالها وتجديدها في منطقة المنصورية واستمرت 52 عاما وكانت تابعة لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية الى ان تم انتقال ادارتها الى الوقف الجعفري.

صرح عظيم

وعلى هامش حفل الافتتاح قال السيد جواد بوخمسين: الحسينية العباسية صرح عظيم وتاريخ قديم وكانت من الحسينيات التي دائما يشارك فيها رجال الدين والخطباء لأكثر من 8 عقود، والحمد لله اليوم بعد اعادة اعمارها وبنائها وبحضور المولى الميرزا عبدالله الاحقاقي تم افتتاحها بحلتها الجديدة في هذا اليوم الذي يصادف يوما سعيدا هو مولد السيدة المعصومة كريمة اهل البيت -عليها السلام- بحضور الخطباء والشعراء والقاء الكلمات والقصائد التي جسدت فكرة الايمان والولاء والطاعة لال بيت محمد -عليهم السلام- وهذه الحسينية تعتبر صرحا من صروح الايمان.

ونرجو من الله العزيز الحكيم في هذه المناسبة ان يمن على بلادنا بالامن والامان بقيادة أميرنا الشيخ مشعل الأحمد واسرة الحكم وان يكون ابناء الكويت في محبة وتعاون فيما بينهم يداً واحدة متعاونين ومتآزرين مع قيادة البلاد لمصلحة الوطن والمواطنين.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات