loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

تشريعات كويتية!


انتبه المشرِّعون في أميركا لخطورة استغلال الإرهابيين وتجار المخدرات للأحكام المخففة على الأحداث لاستخدامهم في الجرائم المنكرة الشديدة الخطورة، لذا عُدِّلت التشريعات فأجازت للقاضي محاكمة الحدث كشخص بالغ؛ طبقاً لنوع الجريمة، بل وحتى إصدار حكم إعدام على الحدث، على أن ينفذ حال وصوله لسن الرشد، خاصة أن كم المعلومات التي يحصل عليها الحدث في العصر الحديث، وتساعده على التمييز بين الصح والخطأ، تفوق كثيراً ما كان يحصل عليه حتى الشيخ الكبير في الأزمان الغابرة...

***

الحكم خمس سنوات سجناً فقط على حدث داعشي، كان ينتوي تفجير إحدى الحسينيات، في تكرار لجريمة مسجد الصادق الشنعاء عام 2015، التي حدثت إبان أداء صلاة الجمعة في شهر رمضان، وراح ضحيتها 27 من السُّجد الخشوع، وقد يطلق سراح الحدث حتى في منتصف المدة كونه قادراً على حفظ القرآن، الذي يعتبر شرطاً لتخفيف الحكم، ومن ثم يطلق سراحه ليعيد الكرة، نحن في حاجة ماسة إلى تشريعات متطورة لمنع استغلال الأحداث في العمليات الإرهابية أو الاغتيالات أو تهريب المخدرات، فكثير من تشريعاتنا صدرت من عقول متخلفة متشددة غير مواكبة لمتغيرات العصر، وأضر كثير منها بمصالح الكويت وشعبها، ومنع تحولها لمركز مالي عالمي كبديل لمداخيل النفط كحال الأشقاء الخليجيين...

***

آخر محطة:
1 - نحتاج إلى الإلغاء السريع لقوانين الحقد والحسد والمحاربة للقطاع الخاص، كحال تشريع غرفة التجارة والوكالات التجارية والأراضي العامة، التي لا مثيل لها في الدول الأخرى، والتي تهدف لتحويل الكويت لكوريا شمالية أخرى تسيطر بها الدولة على كل الأنشطة...
2 - أحد أهم التشريعات التي تحتاج إلى الإلغاء السريع، لمخالفتها الحقوق الأساسية للإنسان، والتي لا نرضى لو صدر ضدنا كمسلمين مثلها في الدول المسيحية، ونعني تشريع منع تجنيس غير المسلم، حتى لو كان مستحقاً لشروط التجنيس.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات